منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح   الأحد 26 ديسمبر 2010, 2:04 pm

عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح








نشأته

ولد
الشيخ عبدالحميد بن باديس في ربيع الثاني 1307 هـ الموافق 4 ديسمبر 1889م.
في قسنطينة، عاصمة الشرق الجزائري. نشأ في أحضان أسرة عريقة في العلم
والجاه، وفي بيتها الكريم ترعرع معززا مكرما،وكان أبوه حريصا على أن يربيه
تربية إسلامية خاصة؛ فلم يُدخله المدارس الفرنسية كبقية أبناء العائلات
المشهورة، بل أرسل به للكتاب القرآني ككل الأطفال بالطريقة المألوفة
المعروفة وهو في الخامسة من عمره، فحفظ القرآن وتجويده على يد الشيخ المقرئ
محمد بن المدَّاسي وعمره لم يتجاوز الثالثة عشرة سنة، ونشأ منذ صباه في
رحاب القرآن فشب على حبه والتخلُّق بأخلاقه. ولشدة إعجابه بجودة حفظه، وحسن
سلوكه، قدمه ليصلي بالناس التراويح في رمضان بالجامع الكبير وعمره إحدى
عشر سنة ليتعود على تحمل المسئولية، وقبله المصلون رغم صغر سنه وبقي يؤمهم
ثلاثة أعوام.
تلقى مبادئ العلوم العربية والإسلامية على مشائخ من
أشهرهم العالم الجليل الشيخ "أحمد أبو حمدان الونيسي" ابتداء من عام 1903
الذي حبب إليه العلم، ووجهه الوجهة المثلى فيه، وهو من أوائل الشيوخ الذين
لهم أثر طيب في اتجاهه الديني.
لما رأى أبوه أن ابنه "عبد الحميد" لديه
من الفطنة و النباهة والميل إلى الجد في فترة التعلم التي سبقت ذهابه إلى
تونس حرص على إرساله إلى جامع الزيتونة ليكمل تعليمه ويوسع معارفه، فسافر
إلى تونس في نفس العام الذي هاجر فيه أستاذه "الونيسي" (1908 م) إلى المشرق
تاركا الزوجة والولد في كفالة والديه، وسنه إذ ذاك تسعة عشرة عاما. وبعد
ثلاث سنوات من الجد والاجتهاد تحصل على شهادة التطويع (كما كانت تدعى حين
ذاك)

وهناك في تونس خلال المدة التي قضاها في التعلم تعرف على
كبار العلماء، وأخذ عنهم الثقافة العربية والإسلامية وأساليب البحث في
التاريخ والحياة الاجتماعية، من أمثال الشيوخ : محمد الطاهر بن عاشور شيخ
الإسلام الذي درس عليه ديوان الحماسة للبحتري، والعلامة الصدر محمد النخلي
القيرواني الذي درس عليه التفسير، وحضر عند الشيخ "خضر بن الحسين" دروسه في
تفسير البيضاوي، والعلامة الخضر بن الحسين الطولقي الجزائري التونسي الذي
تلقى عليه المنطق وقرأ عليه كتاب التهذيب فيه، ومحمد بلحسين النجار بن
الشيخ المفتي محمد النجار والشيخ محمد الصادق النيفر قاضي الجماعة الذي أخذ
على يده الفقه، والبشير صفر ألمع المؤرخين والمصلحين التونسيين في القرن
العشرين

بعد عودته من تونس بدأ "عبد الحميد" نشاطه بالتفرغ للتعليم
المسجدي في الجامع الكبير بقسنطينة، فباشر بعقد حلقات دراسية مثل التي
شهدها في تونس وإلقاء دروس لبعض الطلبة من كتاب "الشفاء" للقاضي عياض، أما
العامة فكان يقدم لهم دروسا في الوعظ والإرشاد، غير أن مدّة تعليمه في
الجامع الكبير لم تظل، لأن مفتى المدينة الشيخ "المولد بن الموهوب" الإمام
الخطيب بهذا الجامع، منعه من مواصلة التدريس، بحجة أنه لم يُستشر في ذلك،
هذا الأمر أثار حساسية ابن الموهوب، ومن هنا بدأت المواجهة بينه وبين
المعلم الشاب، الذي لم يكن هدفه سوى نشر المعرفة وخدمة بلاده، فكانت دروسه
ثورة على البدع والخرافات ونبذ العصبيات مما حرك عقول الناس وكان عاملا على
تنبيههم من حالة الاحتلال والجهل، فسعى الشيخ المفتي في منع المدرس الشاب
من التدريس بل تمادى، فكلف المفتي من يشوش عليه، ويطفئ المصابيح وقت الدرس،
ولكن الشاب عبد الحميد لم يستسلم، وكلف طلابه أن يحضروا الشموع ليدرسوا
تحت ضوئها، وقابل المفتي عناد هذا الشاب المدرس بتصرف آخر، فأمر أحد اتباعه
"الحاج القريشي" بالتصدي له ومنعه، فجاء وأطبق دفتي الكتاب أمام المدرس
عبد الحميد، وأطفأ الشموع، وكادت تقع فتنة بينه وبين الطلاب، داخل المسجد
ولكن المعلم المؤدب أخمد الفتنة وهدّأ طلابه، فصرفهم وأمرهم بترك الجامع
والدرس.


العودة للوطن من الحج والشروع في الإصلاح

شعر
ابن باديس بأن العمل الأول لمقاومة الاحتلال الفرنسي هو التعليم، فعمل ابن
باديس على نشر التعليم، والعودة بالإسلام إلى منابعه الأولى، ومقاومة
الزيف والخرافات، ومحاربة الفرق الصوفية الضالة التي عاونت المستعمر.
وبمجرد
أن عاد إلى بلده شرع على الفور في تنفيذ خطوات المشروع المتكامل الذي كان
قد بدأه قبل سفره إلى الحجاز والذي يرتكز على العمل الإصلاحي من خلال نشر
التعليم وتربية الأجيال، وحتى لا يتكرر ما حدث بينه وبين الشيخ ابن
الموهوب، استصدر له أبوه رخصة رسمية من والي عمالة قسنطينة تسمح له بأن
يدرس بالمجّان في (الجامع الأخضر) أحد المساجد الثلاثة الجامعة في المدينة
التي تشرف عليها الحكومة.
وهكذا بدأ التدريس هذه المرة وفي يديه إذن
قانوني، يخوّل له ذلك، فنظّم دروسا لعامة الناس، وأخرى خاصة بالطلبة
الوافدين يلقى بعضها في الجامع الأخضر وبعضها في مسجد سيدي قموش، لا يتقاضى
على عمله من الحكومة ولا غيرها أجرا. وكان من دروسه العامة تفسير القرآن،
ظل يلقيه حتى انتهى منه بعد خمسة وعشرين عامًا، فاحتفلت الجزائر بختمه في
13 من ربيع الثاني 1357هـ/ 12 جوان 1938م. والحديث النبوي الشريف من الموطأ
حتى ختمه في أواسط ربيع الثاني عام 1358هـ /جوان 1939م).. أما الدروس
الموجهة للطلبة فتختلف حسب مستوى كل طبقة، ويركز فيها على العلوم الدينية
واللغوية والتاريخ الإسلامي والتوحيد والمنطق وغير ذلك من العلوم التي تدخل
في تكوين الطالب.
ويُعدّ الجانب التعليمي والتربوي من أبرز مساهمات
ابن باديس التي لم تقتصر على الكبار، بل شملت الصغار الذي بلغوا سن التعلم،
ولم يجدوا مكانا لهم في المدارس الحكومية، أو الذين يدرسون في هذه المدارس
ولكنهم بحاجة إلى تعلم لغتهم ومعرفة دينهم وتاريخهم، فأسس سنة 1926 م أول
نواة للتعليم الابتدائي الحر "مكتب" (مرادف للفظة الكتّاب) أي مدرسة، رافقة
جماعة من الفضلاء السيد العربي والسيد عمر بن مغسولة، حيث اشتريا مسجد
سيدي بومعزة، والبناء المتصل به، وأبقياه محلا فارغا، فجعل محل "المكتب"،
وأطلق عليه اسم "المكتب العربي"، وأسند إدارته إلى أحد طلاب "ابن باديس"
الأوائل، ثم انتقل إلى بناية الجمعية الخيرية الإسلامية التي تأسست سنة
1336هـ/1917م لاتساعها... وفي سنة 1349هـ/1930 م ثم تطوّر المكتب إلى مدرسة
جمعية التربية والتعليم الإسلامية، وتكونت هذه الجمعية من عشرة أعضاء
برئاسة الشيخ عبد الحميد بن باديس. وقد هدفت الجمعية إلى نشر الأخلاق
الفاضلة، والمعارف الدينية والعربية، والصنائع اليدوية بين أبناء المسلمين
وبناتهم، ويجدر بالذكر أن قانون الجمعية نصّ على أن يدفع القادرون من
البنين مصروفات التعليم، في حين يتعلم البنات كلهن مجانًا.
وكوّن ابن
باديس لجنة للطلبة من أعضاء جمعية التربية والتعليم الإسلامية، للعناية
بالطلبة ومراقبة سيرهم، والإشراف على الصندوق المالي المخصص لإعانتهم، ودعا
الجزائريين إلى تأسيس مثل هذه الجمعية، أو تأسيس فروع لها في أنحاء
الجزائر. وقد اثرت هذه الجهود التي انطلقت في مجال التعليم المدرسي الحّر
بقسنطينة في بعض الجهات الأخرى فقام المخلصون فيها بإنشاء مدارس للتعليم
القومي في تلك الفترة ومن اشهر هذه المدارس التي أدت دورا مهما (مدرسة
الشبيبة الإسلامية بمدينة الجزائر) من عام 1927 إلى أن استولت عليها
الإدارة الاستعمارية، وحثّ ابن باديس الجزائريين على تعليم المرأة،
وإنقاذها مما هي فيه من الجهل، وتكوينها على أساسٍ من العفة وحسن التدبير،
والشفقة على الأولاد، فقد خصها بدروس في مدرسة التربية والتعليم مرّة في
الأسبوع طيلة خمس سنوات الأخيرة من حياته، كما قام بترغيب زملائه العلماء
أن يقوموا بمثل ذلك في مدنهم وقراهم، فساروا على نهجه. ولما امتلأت المدارس
بالبنات، وأتممن تعلمهن بالمرحلة الابتدائية ، ثم عاجلته المنية، فتعطل
المشروع تماما. أما البنين فقد قسموا إلى أربع طبقات حسب مستوياتهم، والذين
ينهون دراستهم عنده يوجه القادرين منهم لإتمام دراستهم في تونس بجامع
الزيتونة، وكان من طلائع طلابه النبغاء : مبارك الميلي والسعيد الزاهري،
والهادي السنوسي، ومحمد بن العابد والسعيد الزموشي، وابن عتيق، والفضيل
الورتلاني، وآخرون كثيرون منهم من اكتفى بما تعلمه عليه، ومنهم من واصل
دراسته في الزيتونة حتى شهادة التطويع.
لم يكتفي "عبد الحميد بن باديس"
بالدروس التي كان يقدمها أو يشرف عليها، بل كان يقوم في العطلة الصيفية،
وفي أيام الراحة الأسبوعية بجولات استطلاعية في القطر يتعرف فيها على أحوال
البلاد والعباد، ويلقى الدروس في المساجد، وحيثما تيسر له، ويعلن عن نشاطه
التربوي، وعن الدروس العلمية التي يتلقاها الطلبة في قسنطينة حتى يبين
الفائدة المرجوة منها لمن يشاء الالتحاق بها، ويطلب من الشيوخ الذين يحضرون
دروسه ومحاضراته أن يرسلوا أبناءهم وطلابهم للتعلم عليه في قسنطينة، هكذا
وبهذا الأسلوب الإعلامي تنامى عدد طلابه من مختلف جهات الوطن، وخاصة عمالة
قسنطينة، وأصبحوا يفدون على الجامع الأخضر، وعلى دروس الشيخ في مختلف
المواد.
كما شارك ابن باديس في محاولة إصلاح التعليم في جامع الزيتونة
بتونس، وبعث بمقترحاته إلى لجنة وضع مناهج الإصلاح التي شكّلها حاكم تونس
سنة (1350 هـ/1931م)، وتضمن اقتراحه خلاصة آرائه في التربية والتعليم، وجعل
الدراسة في الزيتونة تتم على مرحلتين: الأولى تسمى قسم المشاركة، وتستغرق
الدراسة فيه ثماني سنوات، وقسم التخصص ومدته سنتان، ويضم ثلاثة أفرع: فرع
للقضاء والفتوى، وفرع للخطاب والوعظ، وفرع لتخريج الأساتذة.


محاولة اغتيال ابن باديس

كانت
الحملات (في الصحافة الإصلاحية وخاصة في الشهاب) متوالية على الخرافات
والأباطيل، وعلى المبتدعة و المضللين كالطريقة العليويه في ذلك الزمن، كما
كان الشيخ ابن باديس قد ألف رسالة علمية يرد فيها على ابن عليوة (صاحب
الطريقة العليوية) لسوء أدبه مع النبي (صلى الله عليه وسلم) وعلى بعض
شطحاته الحلولية المنافية للعقيدة الإسلامية، ولأهمية هذه الرسالة قرضها
أهم كبار علماء الجزائر وتونس والمغرب.
وهكذا تحرك غيض العلويين،
فقرروا الفتك بابن باديس فعقدوا اجتماعا في مستغانم واتفقوا فيه أن يغتالوا
الشيخ المصلح، وأرسلوا من ينفذ هذه الخطة، وفي قسنطينة شرع هذا الشخص
الموفد مع بعض مساعديه يترصدون الشيخ لمعرفة مسكنه وتحركاته وأوقاته، وفي
يوم 9 جمادى الثانية 1341 هـ الموافق ليوم 14/12 / 1926 م عندما كان عائد
إلى بيته في منتصف الليل بعد انتهائه من دروسه في المسجد، أقدم الجاني على
تنفيذ محاولته الآثمة، ولما دنا منه هوى عليه بهراوة وأصابه بضربتين على
رأسه وصدعه، فشج رأسه وأدماه، لكن الشيخ أمسك به ونادى النجدة بضربتين
وحاول المجرم أن يسل خنجرا من نوع (البوسعادي) ليجهز على الشيخ، و لكن الله
نجاه، بفضله ثم بفضل جماعة النجدة التي قبضت عليه، وأرادت الفتك به،
فمنعهم الشيخ، عند ذلك ساقوه إلى الشرطة فأوقفته وفتشته فوجدت عنده سبحة
وتذكرة ذهاب وإياب بتاريخ ذلك اليوم، (من مستغانم إلى قسنطينة) زيادة عن
الموسى والعصا، فأودعته السجن ثم قدمته للمحاكمة فنال جزاءه، وصدر في شأنه
الحكم بخمس سنوات سجنا. رغم أن ابن باديس عفا عنه في المحكمة قائلا : إن
الرجل غرر به، لا يعرفني و لا أعرفه، فلا عداوة بيني و بينه، أطلقوا سراحه،
وفي هذه الحادثة أنشد محمد العيد آل خليفة قصيدة منها:
حَمتْك يَدُ المَوْلَى و كُنْتَ بِهَا أولَى ******* فيَالكَ مِنْ شَيخَ حَمََتْهُ يَدُ المَـوْلَى
فَيَا لو ضِيع النّفْسِ كَيفَ تَطاولـتْ ******* بِهِ نَفْسُه حتَّى أسرّ لَكَ القَـتـلاَ
فَوَافَتكَ بالنَّصْــــر العَزِيزِ طَـلائــعٌ ******* مُبَاركةٌ تَتْرى من الْـمـلأ الأعْلَى
وإنْ أنْسَ لا أنْسَى الذينَ تَظَافَـرُوا ******* عَلى الفَتْكِ بالجَاني فقلتَ لَهُم مَهْلاَ


جهود الجمعية في التعليم

تمكنت
الجمعية في السنوات التسع الأولى التي أعقبت نشأتها من تأسيس عدد من
المدارس والمساجد والنوادي في أهم المدن والقرى الجزائرية التي وصلت إليها
دعوتها. وامتد نشاط الجمعية إلى فرنسا حيث تقيم هناك جالية جزائرية كبيرة،
تحتاج إلى عناية الجمعية واتخاذ الوسائل التي تعينها على فهم دينها وعدم
الانسلاخ من عروبتها وإسلامها، وكان يقوم على هذا النشاط في فرنسا عالم
نابه هو "الفضيل الورتلاني" من الشخصيات البارزة في جمعية العلماء، وكان
يجيد الفرنسية واللهجات القبلية، وتمثلت جهود الفضيل ومن معه من العلماء في
إلقاء المحاضرات التوجيهية ودروس الوعظ والإرشاد، وتعليم أبناء العمال
الجزائريين مبادئ اللغة العربية والدين الإسلامي وتاريخ الإسلام والجزائر.
وقد
تنبهت فرنسا إلى خطر ما تقوم به جمعية العلماء على سياستها في الجزائر،
وخشيت من انتشار الوعي الإسلام، فعطلت المدارس، وزجت بالمدرسين في السجون
ثم
تطلعت الجمعية إلى إنشاء مدارس ثانوية بعد أن كانت ترسل أبناءها لدراسة
المرحلة الثانوية في تونس، فأنشأت معهد ابن باديس الثانوي سنة (1367هـ =
1947م)، وجعلت منه نواة لإنشاء 3 معاهد أخرى متى تهيأت الظروف في قسنطينة
الجزائر، وتلمسان، وقد نجح هذا المعهد في جذب الطلاب، حتى بلغ عددهم في سنة
(1375هـ = 1955م) 913 طالبًا، وبلغ عدد المعلمين 275 معلمًا، راعت الجمعية
في اختيارهم الكفاءة وحسن الخلق، ثم تشددت في انتقائها لهم واشترطت حصول
المعلمين الجدد على المؤهلات العلمية مثل شهادة التحصيل من جامع الزيتونة.
ولم
تتوقف جهود الجمعية على المرحلتين الابتدائية والثانوية بل قامت بإرسال
بعثات تعليمية إلى المعاهد والجامعات العربية، فأرسلت طلابها وطالباتها إلى
مصر والعراق وسوريا وغيرها، حتى بلغ عدد بعثاتها في سنة (1375هـ = 1955م)
إلى (109) طلاب، ثم تزايد هذا العدد إلى بضع مئات بعد نجاح الثورة
الجزائرية.


آثار جهود الجمعية

وقد
أدت جهود الجمعية التعليمية إلى تكوين أجيال جزائرية تؤمن بإسلاميتها
وتحافظ على هويتها وانتمائها إلى عالمها العربي والإسلامي، بعد أن قام
المستعمر الفرنسي منذ أن وضع يده على الجزائر بالقضاء على منابع الثقافة
الإسلامية وإغلاق المدارس التي كانت تضم آلاف الطلاب، ووضع قيود على فتح
المدارس الجديدة وقصرها على حفظ القرآن فقط، مع عدم التعرض لتفسير آيات
القرآن وبخاصة الآيات التي تدعو إلى الجهاد ومقاومة الظلم والعدوان، وعدم
دراسة تاريخ الجزائر والأدب العربي.
وكان لجهود الجمعية أثرها في صبغ
جبهة التحرير الجزائرية بالصبغة الإسلامية؛ نتيجة لاستعانتها بكثير من
علماء الجمعية في جلب التأييد للثورة الجزائرية على الصعيدين العربي
والإسلامي، حتى نجحت في الحصول على الاستقلال.


وفاته

لقد
عاش الشيخ عبد الحميد بن باديس متمسكا بمبدأ الدعوة إلى دين الله ومات وهو
يهتف (فإذا هلكت فصيحتي تحيا الجزائر والعرب) لم يحد عن فكرته ومبدئه قيد
أنملة حتى آخر رمق من حياته، ولم يبال بصحته الضعيفة التي تدهورة كثيرا في
السنتين الأخيرة من حياته، هذا هو ابن باديس الذي عرفته الجزائر عالما
عاملا, وفقيها مجتهدا, ومربِّيا مخلصا, ومصلحا, وسياسيا, وإماما كان يقضي
بياض نهاره وسواد ليله في خدمة دينه ولغته وبلاده. هذا هو الرجل الذي كان
قلب الجزائر النابض, وروحها الوثابة وضميرها اليقظ, وفكرها المتبصر,
ولسانها المبين, لم يضعف أمام هجمات الاستعمار المتتالية, ولم يستسلم
لمناوراته وتهديداته, ولا للإغراءات والمساومات, بل بقي ثابتا على مبادئه
صامدا حتى آخر حياته.
مساء يوم الثلاثاء 8 ربيع الأول سنة 1359 هـ ،
الموافق 16 أبريل 1940م، على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال أسلم ابن
باديس روحه الطاهرة لبارئها، متأثرًا بمرضه بمسقط رأسه مدينة قسنطينة،
وقد
شيعت جنازته في اليوم التالي لوفاته الموافق عصر يوم الأربعاء 9 ربيع
الأول سنة 1359 هـ ، الموافق 17 أبريل 1940م، وحمل جثمانه طلبة الجامع
الأخضر دون غيرهم وسط جموع غفيرة ما يزيد عن مائة ألف نسمة، جاءوا من كافة
أنحاء القطر الجزائري لتوديعه الوداع الأخير، في حين كان عدد سكان قسنطينة
آنذاك لا يتجاوز 50 ألف نسمة.

الإمام عبد الحميد بن باديس رائد من رواد النهضة "العربية الإسلامية"
الحديثة، شهدت له أعماله بعبقريته، واعترف بعظمة جهاده كثيرون من أعلام
العلماء والمفكرين من أمثال: حسن البنا ومالك بن نبي والدكتور محمود قاسم
والدكتور محمد عمارة وغيرهم من العلماء المسلمين، وشارل أندري جوليان وشارل
روبير أجيرون وجاك بيرك وغيرهم من علماء الغرب .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكي
مشرف منتدى الفن
مشرف منتدى الفن


علم الدولة :
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
عدد المساهمات : 4214
نقاط : 6732
الموقع : العراق
العمل/الترفيه : اشكو الى عينيك
الجنسية : عراقية
المزاج : احبك حبا لو تحبينني مثله=اصابك من وجدك علي جنون
اعلام خاصة :
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: رد: عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح   الأحد 26 ديسمبر 2010, 6:05 pm

[b]
[/b]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير
المدير العام

المدير العام


رقم العضوية : 2
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 03/03/2010
عدد المساهمات : 2817
نقاط : 4208
العمل/الترفيه : ادارية
المزاج : عادي
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح   الأحد 26 ديسمبر 2010, 7:29 pm

معلومات مفيدة وقيمة
دائما مميز اخ محفوظ
جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورا
مشرف المنتديات التقنية
مشرف المنتديات التقنية


رقم العضوية : 7
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
عدد المساهمات : 4280
نقاط : 6117
الاوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح   الخميس 23 أبريل 2015, 10:38 pm

بــارك الله فيــك على الموضـــوع ..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبد الحميد بن باديس ... الداعية المصلح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتديات الدينية :: منتدى التأريخ الاسلامي والشخصيات الدينية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» محمود درويش _بيروت
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:28 pm من طرف لؤلؤه

» محمود درويش _البكاء
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:27 pm من طرف لؤلؤه

» محمود درويش_أبدُ الصبار
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:26 pm من طرف لؤلؤه

»  قلت الوداع وجاوبـت دمعـة العيـن
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:26 pm من طرف لؤلؤه

» محمود درويش_بطاقة هوية
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:25 pm من طرف لؤلؤه

»  لماذا تكون بعض الجسور مقوّسة الشكل
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:25 pm من طرف لؤلؤه

»  رسالة من قراها قتل نفسه
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:24 pm من طرف لؤلؤه

»  نلتقى بين المظهروالجوهر
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:23 pm من طرف لؤلؤه

»  قلوب اخترقتها الرياح
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:22 pm من طرف لؤلؤه

»  لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 3:21 pm من طرف لؤلؤه

المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
بالصور حكم ومواعظ
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
من اقوال الامام علي عليه السلام
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
صور مع كلمات جميله
من روائع أقوال العظماء
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
فيصل الكناني
 
عطا المصراوية
 
انوار
 
العراقي
 
زكي
 
ورود
 
حمامة الرافدين
 
بنت العراق
 
حمورابي
 
لؤلؤه