منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


شاطر | 
 

 حكى الأصمعي رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل الكناني
مراقب عام
مراقب عام
avatar

علم الدولة :
رقم العضوية : 88
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 20/09/2008
عدد المساهمات : 9701
نقاط : 19024
الموقع : العراق
العمل/الترفيه : سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز
الجنسية : عراقية
المزاج : من يحب الشجرة يحب أغصانها
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: حكى الأصمعي رحمه الله   الأحد 21 مايو 2017, 5:10 pm

حكى الأصمعي رحمه الله

¬°•|[ حكى الأصمعي أنه قال : كنت أسير في بادية الحجاز إذ مررت بحجر كتب عليه هذا البيت :-

يا معشر العشاق بالله خبروا = إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع

فكتب الأصمعي تحت ذلك البيت :-

يداري هواه ثم يكتم سره = ويخشع في كل الأمور ويخضع

ثم عاد في اليوم التالي الى المكان نفسه فوجد تحت البيت الذي كتبه هذا البيت :-

وكيف يداري والهوى قاتل الفتى = وفي كل يوم قلبه يتقطع

فكتب الأصمعي تحت ذلك البيت :-

إذ لم يجد صبراً لكتمان سره = فليس له شيء سوى الموت ينفع

قال الأصمعي : فعدت في اليوم الثالث الى الصخرة فوجدت شابا ملقى تحت ذلك وقد فارق الحياة

وقد كتب في رقعة من الجلد هذين البيتين :-

سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغـــــــــوا = سلامي الى من كان للوصل يمنــــع

هنيئاً لأرباب النعيم نعيمهـــــــــم = وللعاشق المسكين ما يتجـــــــــــرع

قدم أديب على أحد الملوك في قصره، وعندما وقف على باب القصر منعه الحاجب من الدخول، فطلب رقعة وكتب فيها :-

إن شئت سلَّمنـا فكنَّا كريشةٍ = متى تلقها الريحُ في الأجواءِ تذهبِ

فدخل الحاجب بالرقعة على الملك وبعد أن قرأها قال له : قل له قد خففت جداً .

فرجع الحاجب إلى الأديب وأخبره بما قاله الملك، فكتب عليها :-

وإن شئت سلمنا فكنا كصخرةٍ = متى تلقها في حومة الماء ترسُبِ

فدخل الحاجب مرة أخرى بالرقعة على الملك فقال له الملك : قل له قد ثقلت جداً

فعاد أدراجه إلى الأديب فأخبره بكلام الملك، فكتب عليها :-

وإن شئت سلمنا فكنا كراكبٍ = متى يقض حقاً من لقائك يذهبِ

وعندما دخل الحاجب على الملك أمره بأن يأذن له بالدخول وقضى له حوائجه وانصرف .

سال احدهم وكان اسمه محمود صديقاً له وكان ( اسوداً ) من بابِ المداعبة : ما رأيك في قصيدة المتنبئ

عيد بأية حال عدت يا عيد = بما مضى أم لأمر فيك تجديد

وكان قد أراد في خبث أن يشير إلى قوله :-

لا تشتر العبد إلا والعصا معه = إن العبيد لأنجاس مناكيد

ففطن الرجل لما أراده صديقه فرد قائلا : هي بلا شك قصيدة رائعة جميلة وبخاصة قوله فيها

ما كنت احسبني أحيا إلى زمن = يسيؤني فيه كلب وهو ( محمود )

يروى أن شاعراً كانت له ابنتان على قدر من الذكاء والفطنة، وحدث أن لقي الشاعر عدواً كان يطلبه فعرف أنه مقتول لا محالة، فرجى عدوه بعد أن يقتله أن يذهب إلى منزله، الذي وصفه له، فيلقي علي ابنتيه شطر بيت من الشعر، وهو :-

ألا أيها البنتان إن أباكما

فوعده الرجل أن يفعل ذلك، وبالفعل بعد أن قتله ذهب إلى منزله وطرق الباب فلما ردت عليه إحدى البنتين من داخل البيت، قال :-

ألا أيها البنتان إن أباكما

فردت البنتان في صوت واحد :-

قتيلٌ خذا بالثار ممن أتاكما

ثم صاحتا حتى التم الناس فطلبت البنتان منهم أن يقبضوا على الرجل ويرفعوه إلى القضاء حيث اقر بقتل الشاعر ونفذ فيه القصاص .

مرت امرأة حسناء على قوم من بني نمير يتسامرون، فقال منهم قائلٌ : انظروا لهذه المرأة كم هي جميلة، لم أر مثلها في حياتي قط، فقالت لهم : ويحكم يا بني نمير، لم تمتثلوا فيَّ واحدةً من إثنتين، لا قول الله عز وجل ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) ولا قول جرير :-

فغُضَّ الطَّرْفَ إنَّك من نُمّيْرٍ = قلا كعْباً بلغتَ ولا كِلابا

فلم يستطع أحد أن يرد عليها .

كان هنالك إعرابي يمدح معناً بن زائدة بإستمرار، فغاب عنه فترة طويلة وعندما زاره ساله معن : ما الذي أمسكك عنا طيلة هذه الفترة ؟ فقال الإعرابي : وضعت زوجتي مولوداً جديداً ولم أستطع أن أحضر إليك، فقال معن : وما أسميته ؟ قال الإعرابي :-

سميتُه معناً بمعنٍ ثم قلت له = هذا سمي عقيد المجد والجودِ

فقال معن : يا غلام، أعطه ألف دينار ليقول لنا بيتاً آخراً، فأخذها الإعرابي وقال :-

سما بجودك جودُ الناس كلهمُ = فصار جودك محراب الأجاويدِ

فقال معن : يا غلام، أعطه ألفاً ثانية ليقول لنا بيتاً ثالثاً، فأخذها الإعرابي وقال :-

أنت الجواد ومنك الجود أوله = فإن غبتَ فما جودٌ بموجودِ

فقال معن : يا غلام، أعطه ألفاً ثالثة ليقول لنا بيتاً رابعاً، فأخذها الإعرابي وقال :-

من نور وجهك تضحي الأرض مشرقة = ومن بنانك يجري الماءُ في العودِ

فقال معن : يا غلام، أعطه ألفاً رابعة ليقول لنا بيتاً خامساً، عندئذٍ قال الغلام : والله لم يبق في بيتنا ديناراً واحدا، فشكره الأعرابي وانصرف . ]|•°¬





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محجوبة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 09/09/2010
عدد المساهمات : 2435
نقاط : 3942
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: حكى الأصمعي رحمه الله   الأحد 28 مايو 2017, 5:04 pm

بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد والنافع
كل الشكر والتقدير




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكى الأصمعي رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: منتدى الادب والثقافة :: قسم الشعر الفصيح-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
بالصور حكم ومواعظ
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
كيف السبيل وقد شطت بنا الـدار.
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
من اقوال الامام علي عليه السلام
صور مع كلمات جميله
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
فيصل الكناني - 9701
 
انوار - 4747
 
نورا - 4376
 
زكي - 4299
 
العراقي - 4168
 
حمامة الرافدين - 4002
 
مصدق - 3962
 
سومري - 3943
 
ورود - 3930
 
بنت العراق - 3749