منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  في ظلال آية (والله غالبٌ على أمره)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العربي
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 24/06/2010
السمك
الحصان
عدد المساهمات : 1972
نقاط : 3148
تاريخ الميلاد : 02/03/1990
العمر : 27
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : اضحك للدنيا
المزاج : اعتيادي
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: في ظلال آية (والله غالبٌ على أمره)   الإثنين 07 ديسمبر 2015, 10:15 pm

في ظلال آية (والله غالبٌ على أمره)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام اشرف المرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين
آية عظيمة ينبغي على المؤمن أن يستحضرها في أوقاته كلها، وشؤونه كافة، وخاصة إبان نزول الشدائد العظام، ووقوع المصائب الكبار، وهي قوله تعالى: {والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون} (يوسف:21)، إنها آية مفتاحية تفيد أن مرجع الأمور إلى الله تعالى، ومبدأها من الله سبحانه.

نقول: إن يوسف عليه السلام أراد له إخوته أمراً، وأراد الله له أمراً، ولما كان الله غالباً على أمره، فقد نفذ أمره سبحانه، أما إخوة يوسف فلا يملكون من الأمر شيئاً، فأفلت من أيديهم، وخرج على ما أرادوا؛ إذ إن {أمر الله} (النحل:1) هو ما قدره سبحانه وأراده، فمن سعى إلى عمل يخالف ما أراده الله، فحاله كحال المنازِع شخصاً في حق يملكه، فيغالبه ذلك الشخص، ويمنعه من تحقيق مراده، وكذلك حال من يريد أن يمنع حصول مراد الله تعالى، فهو مغلوب لا محالة، ولا يكون إلا ما أراده الله تعالى.

وقد قال أهل الحكمة في هذا الشأن: إن يعقوب عليه السلام أمر يوسف عليه السلام ألا يقص رؤياه على إخوته، فغلب أمر الله، حتى قص رؤياه. وأراد إخوة يوسف قتل أخيهم، فغلب أمر الله، حتى صار ملكاً لمصر، وسجدوا بين يديه. وأراد إخوة يوسف أن يخلو لهم وجه أبيهم، فغلب أمر الله، حتى ضاق عليهم قلب أبيهم، وتذكره بعد غياب سنين، فقال: {يا أسفى على يوسف} (يوسف:84). ودبروا أمرهم بليل على أن يكونوا من بعده قوماً صالحين، أي: تائبين، فغلب أمر الله، حتى نسوا الذنب، وأصروا عليه، ثم أقروا بين يدي يوسف عليه السلام في آخر الأمر، وقالوا لأبيهم: {إنا كنا خاطئين} (يوسف:97). وأرادوا أن يخدعوا أباهم بالبكاء والقميص، فغلب أمر الله، فلم ينخدع، وقال: {بل سولت لكم أنفسكم أمرا} (يوسف:18). واحتال إخوة يوسف في أن تزول محبة أخيهم من قلب أبيهم، فغلب أمر الله، فازدادت محبته في قلبه. ودبرت امرأة العزيز أمراً، فغلب أمر الله، حتى قال العزيز: {واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين} (يوسف:29). ودبر يوسف عليه السلام أن يتخلص من السجن طالباً من الساقي أن يَذْكُرَه عند سيده، فغلب أمر الله، فنسي الساقي، فلبث يوسف {في السجن بضع سنين} (يوسف:42).

ثم إن الآية خُتمت بقوله سبحانه: {ولكن أكثر الناس لا يعلمون}، وهو استدراك على ما يقتضيه هذا الحكم -وهو غالبية الله- من كونه حقيقة ثابتة، شأنها أن تُعْلَم، ولا ينبغي أن تُجهل؛ لأن عليها شواهد من أحوال الليل والنهار، ولكن أكثر الناس لا يعلمون ذلك مع ظهوره، ولا يدرون حكمته سبحانه في خلقه، وتلطفه لما يريد؛ فلذلك يجري منهم، ويصدر ما يصدر في مغالبة أحكام الله القدرية، وهم أعجز وأضعف من ذلك.

وقد قال الإمام الرازي هنا: "واعلم أن من تأمل في أحوال الدنيا وعجائب أحوالها عرف وتيقن أن الأمر كله لله، وأن قضاء الله غالب".

ولو تتبعنا مسار التاريخ ومسيرة الإنسان لوجدنا أن هذه الحقيقة لا تشذ أبداً، ولا تتخلف مطلقاً، فالله غالب على أمره، لا يقع في ملكه إلا ما يريد. والعباد -بمن فيهم الطواغيت المتجبرون- أضعف من الذباب، {وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه} (الحج:73)! وهم ليسوا بضارين من أحد إلا بإذن الله؛ وليسوا بنافعين أحداً إلا بأمر الله.

وهذه الانتكاسات الحيوانية الجاهلية في حياة البشرية، لن يكتب لها البقاء، ولن يكون إلا ما يريده الله سبحانه من إعزاز دينه، ونصره عباده، {ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون} (التوبة:31)، {وإن جندنا لهم الغالبون} (الصافات:173)، فأمره تعالى نافذ، لا يبطله مبطل، ولا يغلبه مغالب.

على أن الأمر المهم هنا، هو أن هذه الحقيقة حين تستقر في ضمير المؤمن، تطلق تصوره لمشيئة الله وفعله من كل قيد يَرِدُ عليه من مألوف الحس، أو مألوف العقل، أو مألوف الخيال! فقدرة الله وراء كل ما يخطر للبشر على أي حال. والقيود التي تَرِدُ على تصور البشر بحكم تكوينهم المحدود، تجعلهم أسرى لما يألفون في تقدير ما يتوقعون من تغيير وتبديل فيما وراء اللحظة الحاضرة، والواقع المحدود، وهذه الحقيقة تطلق حسهم من هذا الإسار، فيتوقعون من قدرة الله كل شيء بلا حدود، ويكلون لقدرة الله كل شيء بلا قيود.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسراء
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/07/2010
عدد المساهمات : 2579
نقاط : 4235
اعلام خاصة :
الاوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: في ظلال آية (والله غالبٌ على أمره)   الخميس 10 ديسمبر 2015, 10:59 am


ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة




إذا لم تستطع
أن تنظر امامك لأن مستقبلك مظلم ولم تستطع أن تنظر خلفك لأن ماضيك مؤلم
فانظر إلى الأعلى تجد ربك تجاهك إبتسم... فإن هناك من... يحبك... يعتنى
بك... يحميك ...ينصرك... يسمعك ...يراك...انه (( الله)) ما أخد منك إلا
ليعطيك...وما ابكاك إلا ليضحكك...وما حرمك الا ليتفضل عليك...وما آلمك إلا
لانه
يحبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العربي
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 24/06/2010
السمك
الحصان
عدد المساهمات : 1972
نقاط : 3148
تاريخ الميلاد : 02/03/1990
العمر : 27
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : اضحك للدنيا
المزاج : اعتيادي
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: في ظلال آية (والله غالبٌ على أمره)   الخميس 04 فبراير 2016, 7:33 pm

الف شكر للمرور الرائع المميز




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في ظلال آية (والله غالبٌ على أمره)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتديات الدينية :: القران الكريم-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
بالصور حكم ومواعظ
كيف السبيل وقد شطت بنا الـدار.
من اقوال الامام علي عليه السلام
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
صور مع كلمات جميله
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
فيصل الكناني - 9638
 
انوار - 4692
 
نورا - 4361
 
زكي - 4285
 
العراقي - 4035
 
حمامة الرافدين - 3983
 
مصدق - 3950
 
سومري - 3926
 
ورود - 3903
 
بنت العراق - 3655