منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  






شاطر | 
 

 رحلة انتحاري تونسي للعراق: من "الثورة" إلى بابل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العراق
مشرف المنتديات التقنية
مشرف المنتديات التقنية
avatar

علم الدولة :
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 18/12/2009
عدد المساهمات : 3643
نقاط : 5668
الجنسية : عراقية
اعلام خاصة :
الاوسمة :




مُساهمةموضوع: رحلة انتحاري تونسي للعراق: من "الثورة" إلى بابل   السبت 15 نوفمبر 2014, 8:46 pm

رحلة انتحاري تونسي للعراق: من "الثورة" إلى بابل



"من منزلي في تونس إلى السجن العراقي، رحلة لم تتجاوز 19 يوماً"، يبدأ ياسين محمد علي بسرد حكايته مع حزام ناسف جاء ليرتديه ويفجر نفسه في العراق.

وبحسب "واي نيوز" العراقية، الجمعة، ياسين واحد من عشرات الإنتحاريين العرب والأجانب، الذين تصاعدت نشاطاتهم في الآونة الأخيرة، مستهدفين مناطق متفرقة من البلاد بالعجلات الملغمة والأحزمة الناسفة.

وتقدر وزارة الداخلية التونسية عدد الجهاديين التونسيين، الذين يقاتلون في سوريا والعراق نحو 2500، بينما يرتفع العدد بحسب تقارير دولية إلى ثلاثة الآف مقاتل، 80 % منهم ينتسبون لـتنظيم "الدولة اللا-إسلامية".

وتفاعلت خلال الأشهر الماضية قضية المقاتلين التونسيين المجندين، من قبل الجماعات السلفية الجهادية للقتال في العراق.

وياسين شاب تونسي، ولد في 1990، وكان لا يزال طالباً في الهندسة (المرحلة الثالثة) قبل أن يُجند انتحارياً، ويكنى بـ "أبي السجاد التونسي".

وسبق أن شارك ياسين في الثورة، التي أطاحت بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، في العام 2011، لم يعرف حينها عن التشددّ شيئاً، بل أنه تارك للصلاة ولا يؤدي الفرائض الآخرى، كما يقول.

ويسرد ابو السجاد، في حديث خاص مع "واي نيوز"، تفاصيل رحلته القصيرة مع التنظيمات الإرهابية بالقول، "بعد نجاح ثورة تونس خرج السجناء من بينهم أبو همام، وهو إمام لمسجد قريب من سكني".

السجين السابق، تحدث مع الشاب عن الدين الإسلامي، وأقنعه بالقتال في العراق مستغلاً، حسب ما يورد ياسين، مشكلات نفسية تعرض لها عقب وفاة شقيقه الصغير بالسرطان عن عمر 12 عاماً.

وينقل عنه، "إذا اشترك المسلم بالقتال في العراق، فإنه يطبق أوامر الله بالجهاد".

وبدأت الرحلة من ليبيا، التي تجاوزها الإثنان عبر الصحراء، بطريقة غير قانونية.

ويقول التونسي "مكثنا في طرابلس 7 أيام، واستمر ابو همام بإطلاعي على القرآن وحثي على الجهاد وتطرق باستمرار إلى الموت بوصفه لحظة لا يمكن معرفة وقتها".

أما المحطة الثانية فكانت إسطنبول، التي وصلاها جواً من مطار طرابلس بجوازي سفر مزورين، وانتقلا مباشرة إلى الحدود السورية بحافلة كبيرة لنقل الركاب.

ويوضح أبو السجاد، "بمجرد دخلونا الأراضي السورية، استقبلنا شخص يدعي أبو وسام (عراقي الجنسية)، أوصلنا إلى محل إقامتنا بحلب".

ومضى إلى القول، "بقيت يومين داخل منزل، يطل على معسكر لتدريب المقاتلين، تمتد داخله الأسلاك الشائكة، وتتوزع على أطرافه إطارات العجلات المحترقة".

ويقدر التونسي عدد المتواجدين داخل المعسكر بـ150 مقاتلاً من جنسيات مختلفة.

وتابع، "كان نشاطي في التدريب يقتصر على الركض لفترات طوال".

بعد ذلك، انتهى دور أبو همام، حين سلم التونسي إلى ابي وسام، الذي نقله مع مجموعة مكونة من 15 شاباً اغلبهم من جنسيات أوروبية، بالإضافة إلى شاب إيراني وآخر كردي، إلى العراق.

وذكر ابو السجاد، "ركبنا عجلتي باص (9 راكب)، وسرنا بعمق الصحراء العراقية، وفجأة توقفنا لتلحق بنا مجموعة من الشباب العرب وصار عددنا 25 شخصاً".

ويعلق التونسي مبتسماً، "جميعهم صغار السّن وكانوا طوال الطريق يمزحون في ما بينهم".

وفي منطقة زراعية، جرى تقسيم الفريق إلى مجموعات مصغرة لإرسالهم إلى مناطق متفرقة من العراق.

ويوضح التونسي، "رافقني شاب سعودي لم يتجاوز 16 سنة، يكنى بـ"أبي غفور" وافترقنا بعد ساعات".

واستقر التونسي في منطقة ريفية، تابعة لمحافظة بابل، داخل منزل شخص يدعى "ابو حمزة"، يقطنه مع زوجته وابنه الصغير، بعد 48 ساعة متواصلة قضاها متنقلاً في الصحراء العراقية.

في اليوم التالي، عند العاشرة صباحاً، ذهب صاحب الدار للتسوق وحصل ما لم يتوقعه ابو السجاد، حيث داهمت قوة أمنية المنطقة وعثرت عليه وقامت باعتقاله.

ويشير إلى أنه "من المفترض أن ارتدي حزاماً ناسفاً، كي أفجر نفسي على أحد الأهداف، التي يحددها المسؤولون عني في العراق".

ويختم بالقول، "لا أعرف مصيري، أتمنى لو أن هذا السيناريو لم يحدث، لكنت قد أنهيت الدراسة وعملت في تخصصي مهندساً، لم يبق لأمي سوى شقيقي الكبير، لأن صغيرنا قد مات، وأنا هنا قد أحكم بالإعدام، أو أقضي بقية عمري في السجن من دون رؤية عائلتي".





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسراء
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/07/2010
عدد المساهمات : 2566
نقاط : 4222
اعلام خاصة :
الاوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: رحلة انتحاري تونسي للعراق: من "الثورة" إلى بابل   الإثنين 17 نوفمبر 2014, 11:21 am





إذا لم تستطع
أن تنظر امامك لأن مستقبلك مظلم ولم تستطع أن تنظر خلفك لأن ماضيك مؤلم
فانظر إلى الأعلى تجد ربك تجاهك إبتسم... فإن هناك من... يحبك... يعتنى
بك... يحميك ...ينصرك... يسمعك ...يراك...انه (( الله)) ما أخد منك إلا
ليعطيك...وما ابكاك إلا ليضحكك...وما حرمك الا ليتفضل عليك...وما آلمك إلا
لانه
يحبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلة انتحاري تونسي للعراق: من "الثورة" إلى بابل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتدى العام :: المقالات والاخبار المنوعة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» قصة عن التسرع فى الحكم على الناس
أمس في 11:05 pm من طرف العربي

» قصة العجوز مع الرسول
أمس في 10:46 pm من طرف العربي

»  طبخة السمك
أمس في 10:41 pm من طرف العربي

» عبرة في هذه الحكاية
أمس في 10:32 pm من طرف العربي

» إديل تعلن زواجها بحفل موسيقي
أمس في 4:08 pm من طرف العربي

» شاكيرا متهمة بالسرقة
أمس في 4:05 pm من طرف العربي

» الشكوى لا محل لها من الاعراب
السبت 22 أبريل 2017, 7:46 pm من طرف علي

» لا مكان للأخلاق
السبت 22 أبريل 2017, 7:45 pm من طرف علي

» قصة ( حروفٌ ميتة في النشيد الوطني
السبت 22 أبريل 2017, 7:44 pm من طرف علي

»  قصـــة بيت دارمـــــي , مــؤلمه جداً
السبت 22 أبريل 2017, 7:40 pm من طرف علي

المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
بالصور حكم ومواعظ
من اقوال الامام علي عليه السلام
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
كيف السبيل وقد شطت بنا الـدار.
صور مع كلمات جميله
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
فيصل الكناني - 9614
 
انوار - 4679
 
نورا - 4352
 
زكي - 4281
 
العراقي - 4024
 
حمامة الرافدين - 3966
 
مصدق - 3933
 
سومري - 3913
 
ورود - 3898
 
بنت العراق - 3643