منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الخنساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لؤلؤه
عضو مميز
عضو مميز


الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 22/12/2009
عدد المساهمات : 3185
نقاط : 5029
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: الخنساء   الأربعاء 05 نوفمبر 2014, 6:29 pm

الخنساء

الصحابية الجليلة ، الام المؤمنة الصابرة ، أم الشهداء ، الشاعرة ، الشجاعة ، صاحبة البطولة والوفاء

الخنساء هي : تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد بن رباح ، ينتهي نسبها إلى قبيلة مضر الشهيرة والتي كان رسول الله " عليه السلام " يعتبرها حصن القبائل العربية .
وقد سميت تماضر لشدة بياض لونها وغلب عليها لقب الخنساء ( وهو مؤنث أخنس ) وهي صفة تأخر الانف عن الوجه أو انخفاض قصبته …
قلما تجتمع الصفات الكثيرة التي جمعتها الخنساء في شخصيتها بإمرأة واحدة فقد جمعت المروءة والشهامة والإخلاص والبطولة ، إلى جانب أنها الأم الحنون التي رعت أولادها على حب الإيمان بالله عز وجل وحب الجهاد في سبيله تعالى ... وطاعة رسول الله " صلى الله عليه وسلم " .
قد كانت شاعرة المراثي ، ذات جمال بارع قل مثيله بين نساء قومها لذا أصبحت محط أنظار سادات وفرسان العرب كلهم إلى أن تقدم لخطبتها ( رواحة بن عبد العزيز السلمي ) وتزوجها وأنجبت منه فرسانا ً كانوا محط أنظار قومهم في الجاهلية ومثال فخر العرب والإسلام بعد الدعوة الإسلامية .
وقد تفجر شعر الرثاء لدى الخنساء عندما قتل أخواها في الجاهلية قبل ظهور الدعوة الإسلامية وهما ( صخر ومعاوية ) فحزنت عليهما حزنا ً عميقا ً ورثتهما رثاءاً مؤثرا ً ، إلى أن أصبحت أشهر شاعرة للرثاء على مر العصور والأيام ...
ومن أجمل ما قالته ترثي به أخاها صخراً ... قصيدة مطلعها :
يذكرني طلوع الشمس صخراً وأذكره لكل غروب شمس ِ
ولولا كـثـرة الباكـيـن حولـــي على إخوانهم لقتلت نفســي
ومن أجمل ما قالته فيهم أيضاً :
أعـينيّ جـودا ولا تجمـــــدا ألا تبكيان لصخر الندى
ألا تبكيان الجريء الجميل ألا تبكيان الفتى الســيدا

لذا اتفق شعراء عصرها على أنه لم يكن هناك امرأة أجزل شعراً من الخنساء .
وقد قيل لجرير مرة :
من أشعر الناس ؟
فقال:
أنا ... لولا الخنساء.
وسئلت الخنساء مرة بعد مقتل أخويها :
صفي لنا أخويك صخراًَ ومعاوية .
قالت : كان صخر والله جنة الزمان الأغبر ، زعاف الخميس الأحمر ، وكان والله معاوية القائل الفاعل.
فقيل لها : فأيهما كان أسنى وأفخر ؟
قالت : أما صخر فحر الشتاء ، وأما معاوية فبرد الهواء.
فقيل لها : فأيهما أوجع وأفجع ؟
فقالت : أما صخر فجمر الكبد ، وأما معاوية فسقام الجسد .
وعند ظهور الدعوة الإسلامية سارعت الخنساء مع بعض قومها من بني سليم وبايعت النبي " عليه الصلاة والسلام " وأعلنت اسلامها وتبنيها لعقيدة التوحيد ، وقد حسن اسلامها حتى أصبحت رمزاً متألقاً من رموز البسالة وعزة النفس وعنواناً مشرفاً للأمومة المسلمة .
وكان رسول الله " عليه السلام " يستنشدها ويعجبه شعرها ، وكانت تنشده وهو يقول.
( هيه يا خنساء ، ويوميء بيده الشريفة إليها ) .
ويروى أنه حين قدم عدي بن حاتم الطائي مع أخته سفانة إلى النبي " عليه السلام " ودخلا في دين الإسلام ، فقال عدي للنبي " عليه السلام " يا رسول الله .. إن فينا أشعر الناس وأسخى الناس وأفرس الناس ، فقال النبي "صلى الله عليه وسلم" سمهم فقال عدي : أما أشعر الناس فامرؤ القيس بن حجر ، وأما أسخى الناس فحاتم بن سعد الطائي ـ يعني أباه ، وأما أفرس الناس فعمرو بن معد يكرب الزبيدي.
فقال النبي "عليه السلام" ليس كما قلت يا عدي ... أما أشعر الناس فالخنساء بنت عمرو ، وأما أسخى الناس فمحمد ـ يعني نفسه ، وأما أفرس الناس فعلي بن أبي طالب .
وتشاء قدرة الله سبحانه وتعالى أن تمتحن الخنساء للمرة الثانية في أولادها الأربعة ، فنراها تضرب مثالاً للأم الشجاعة المؤمنة بالله تعالى ، وذلك عندما توجه المثنى بن حارثة الشيباني إلى القادسية ـ وكان ذلك في عهد خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكانتالخنساء ومعها أولادها الأربعة في رفقة هذا الجيش.
وفي أرض المعركة وليلة التمام الصناديد بعضهم ببعض جمعت الخنساء أولادها الفرسان الأربعة ، لتوجيههم وتحثهم على القتال وعدم الفرار من العدو وتحبب إليهم الاستشهاد في سبيل الله عز وجل .
فقالت لهم كلمات كلها إيمان وشجاعة ، لا تزال تذكر إلى يومنا هذا ، فقالت.
أيا بني انكم أسلمتم طائعين ، وهاجرتم مختارين ، ووالله الذي لا إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة ، ما خانت أباكم ، ولا فضحت خالكم ، ولا هجّنت حسبكم ، ولا غيّرت نسبكم ، وقد تعلمون ما أعده الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين ، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية يقول الله عز وجل :
( يأيها الذين امنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون )
فإن أصبحتم غدا إن شاء الله سالمين فأعدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين ، وبالله مستنصرين ، فإذا رأيتم الحرب قد شمّرت عن ساقها ، واضطرمت لظى على سياقها وجللت ناراًعلى أوراقها ، فتيمموا وطيسها ، وجالدوا رئيسها عن احتدام خميسها ، تظفروا بالغنم والكرامة في الخلد والمقامة .
وأخذ أولاها الأربعة نصيحة الأم المؤمنة الشجاعة ، بكل شجاعة وحماس وخرجوا من عندها قابلين لنصحها عازمين على قولها ، متوكلين على الله تعالى فلما أصبح عليهم الصباح ، سارع كل منهم إلى مركزه مندفعين إلى لقاء العدو بكل شجاعة وإيمان وحماس وهم يرتجزون
فقال أولهم:
يا إخوتي إن العجوز الناصحة قد نصحتنا إذا دعتنا البارحة
بمقالة ذات بيان واضحــــــــة وإنما تلقون عند الصابحــــة
من آل ساسان كلاباَ نابحــــــة قد أيقنوا منكم بوقع الجائحـة
وأنتم بين حياة صالحـــــــــــة أو ميتة تورث غُنُماً رابحـــة
وتقدم ولدها الأول وقاتل بشجاعة باسلة حتى استشهد رحمه الله تعالى .
ويتقدم أخوه الثاني لساحة القتال وهو يرتجز ، قائلاً:
إن العجوز ذات حزمٍ وجلــــــد والنظر الأوفق والرأي الســــــــدد
وقد أمرتنا بالسداد والرشـــــــد نصيحة منها وبراً بالولــــــــــــــد
فباكروا الحرب حُماةً في العدد وإما لفوزٍ باردٍ على الكبـــــــــــــد
أو ميتةٍ تُورثكم عز الأبــــــــــد في جنة الفردوس والعيش الرغد
وقاتل رحمه الله تعالى حتى استشهد في ساحة المعركة .
ويتقدم الثالث وسط القتال مرتجزاً :
والله لا نعصي العجوز حرفا قد أمرتنا حَـدَباً وعــطـفـــــــــــا
نُصحاً وبراً صادقاً ولطفـــــا فبادروا الحرب الضروس زحفا
حتى تلفوا آل كسرى لفـــــــا أو تكشفوهم عن حماكم كشــــــفا
إنا نرى التقصير منكم ضعفا والقـتـل فيكم نجدة ً وزلفـــــــــى
ويقاتل وسط القتال حتى يموت في سبيل الله شهيداً .

ويتقدم رابعهم بكل شجباعة وعزم ويقاتل مرتجزاً يقول :
لستُ لخنساء ولا للأحـــــزمِ ولا لعمرٍ وذي السّعـاء الأقــــــدمِ
إن لم أرد في الجيش الأعجمِ ماضٍ على الهول خِضَمٍّ خِضرِمِ
إما لفوزٍ عاجلٍ مغـنــــــــــم ِ أو لوفاةٍ في سبيل الأكـــــــــــــرم ِ
فقاتل رحمه الله تعالى قتالاً مريراً حتى استشهد في سبيل الله .

ولما بلغ الخنساء ، الأم المؤمنة الصابرة ، خبر مقتل أبنائها الأربعة ، لم تجزع ولم تندب ، بل كانت مثالاً للأم المجاهدة في سبيل الله عز وجل ومثالاً قائماً ليومنا هذا لمن يقدم أبناءه للجهاد في سبيل الله تعالى ، بل قالت كلمات مشهورة بقي التاريخ يرددها وسيرددها إلى ما شاء الله .
( الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم ، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته ).
وكان الخليفة عمر الفاروق رضي الله عنه يعرف فضل الصحابية المجاهدة الخنساء وكذلك فضل أولادها ، فما زال يعطيها أرزاق أولادها لكل واحدٍ مائتي درهم حتى قُبضت روحهُ رضي الله عنه .
وبعد أن تسلّم عثمان بن عفان رضي الله عنه الخلافة ، رحلت الخنساء إلى البادية لتعيش كداعية للدين والإيمان وتعلم وتهذب الناس من تعاليم الرسول "ص" إلى أن قُبضت روحها الطاهرة في عام 24 للهجرة المباركة بعد أن كانت مثالاً للمرأة المجاهدة المؤمنة الشاعرة الفصيحة الناصحة .
فرحمها الله تعالى ورضي عنها وأرضاها وأسكنها فسيح جناته





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورا
مشرف المنتديات التقنية
مشرف المنتديات التقنية


رقم العضوية : 7
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
عدد المساهمات : 4280
نقاط : 6117
الاوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: الخنساء   الجمعة 07 نوفمبر 2014, 3:27 pm

كل الشكر والإمتنان على روعهـ بوحـكـ ..
وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحيق
عضو مميز
عضو مميز


رقم العضوية : 21
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
عدد المساهمات : 3081
نقاط : 4583
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: الخنساء   الخميس 15 أكتوبر 2015, 7:30 pm

إبداع في الطرح وروعة في الإنتقاء




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخنساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتديات الدينية :: منتدى التأريخ الاسلامي والشخصيات الدينية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» كيف نطهر أنفسنا من الرياء
اليوم في 7:57 pm من طرف مريم

» التسرع في إصدار الأحكام على أقوال الآخرين
اليوم في 7:56 pm من طرف مريم

» قمة الظلم
اليوم في 7:55 pm من طرف مريم

» قلب من حجــر
اليوم في 7:54 pm من طرف مريم

» قصة قصيرة جدا
اليوم في 7:54 pm من طرف مريم

» بـيـضــة الـنـسـر - قـصـة لـهـا عـبـرة
اليوم في 7:52 pm من طرف مريم

» قصة الملاكم محمد علي كلاي
اليوم في 7:52 pm من طرف مريم

» قصة رجل وضعه القدر بين أسد و ثعبان
اليوم في 7:51 pm من طرف مريم

» قصة بناء تاج محل .. رمز الحب الخالد
اليوم في 7:50 pm من طرف مريم

»  معرفة العواقب _ قصة قصيرة تستحق القراءة
اليوم في 7:49 pm من طرف مريم

المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
بالصور حكم ومواعظ
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
من اقوال الامام علي عليه السلام
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
صور مع كلمات جميله
من روائع أقوال العظماء
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
فيصل الكناني
 
عطا المصراوية
 
انوار
 
العراقي
 
زكي
 
ورود
 
حمامة الرافدين
 
بنت العراق
 
حمورابي
 
لؤلؤه