منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الدجاجه العمياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هنادي
عضو مميز
عضو مميز


رقم العضوية : 17
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 12/09/2009
عدد المساهمات : 2204
نقاط : 3738
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: الدجاجه العمياء   الجمعة 11 أبريل 2014, 1:10 pm

الدجاجه العمياء

رأيتُها وهي تمشي بين أتْرابها في ساحة بيتنا،
كانتْ تتردَّى أحيانًا كما تتردَّى الذبيحة عندما تُفارِق السكينُ رقبتَها،
ولكنَّها ﻻ‌ تملُّ وﻻ‌ تسكن،
كنتُ كلما تسلَّل الملل إلى نوافذ نفسي خرجتُ ﻷ‌جلس أمامَ غُرْفتي
في ساحة البيت؛ ﻷ‌رى كيف تلتقط هذه الدجاجةُ الحَبَّ في سرعة عجيبة،
وكأنَّ الله قد أبدلها عينين في منقارِها، وطالما كنت أفكِّر وأطيل التفكير،
وكأنَّني أحاول استدعاءَ بيت شعر من ذاكرة الشِّعر العربي
التي طالما أسعفتني بكلِّ طريف،
وكأنَّ ما أراه هو كتابُ الحياة الواسعة الذي يلوذ به المكلومُ
كلَّما بهرتْه الشدائد، وأجهدتْه المفاوز


كانتْ دجاجتُنا تتَّخِذ مِن نسيم الهواء دليﻼ‌ً على خلوِّ الطريق،
وتتَّخِذ من حائطِ البيت عكازًا تتوكَّأُ عليه إذا ما أرادتِ السَّيْر،
وكان أترابها يستخفُّون بضعْفها، ويسخرون من عاهتها، وكأنَّهم يختبرونها؛
ليطمئنُّوا أنها عاهةٌ حقيقيَّة، وليس ما تجيء به مِن أفعالٍ ظُلْمًا وَزُورًا،
كما يفعل بعضُ المتسوِّلين من أصحاب العاهات المصطَنَعة

كانتْ نفسي تهمس إليَّ كلَّما رأتْني شاردَ الذهن قائلة:عجبًا لك، أتتَّخِذ من هذا المخلوق الضعيف العِبرةَ والعظة؟!
وطالما أجبتُها: وكيف ﻻ‌، وقد ضرَب أروع اﻷ‌مثلة في الجِدِّ والسعي،
والتغلُّب على العقبات والعراقيل، فدَعِي عِتابَك جانبًا،
فما خُلِق مثل هذا الدجاج فقط ليؤمَّ على موائد الطعام،
تتهافَتْ إليه اﻷ‌يدي في نَهَم، بل خُلِق أيضًا لتتهافت إليه العقول؛
رغبةً في استِكْناه حقيقته، حتى يأخذَ العقل بنصيبه من الغذاء، كما أخَذَ البدن
أيتها النفس المجادِلة، إنْ كنت تريدين البيِّنة،
فعندي ما يَدمغ كلَّ ما يدور في خَلَدك من أوهام،
عليَّ بدايةً أن أنزلك منزلة ( دمنة ) صديق كليلة؛ ﻷ‌نك حقًّا تشبهينه،
ولكنَّه - على سذاجته - كان يسأل ليقفَ على الحقائق التي يجهلها،
فقد رأى دجاجةً تحتضن بيضَها في شوق،
وسمع بعضَ أصوات الفراخ وهي تنبعث من خﻼ‌ل رِيشها، فاقتربَ منها؛
ليراقبَ الفراخ مراقبةَ المشوق المستهام، ثم طرَقتِ اللهفة مجاهل مداركه،
فدفَعَه الفضول إلى نَزْع قشرة إحدى البيضات،
لما رأى فرخها ﻻ‌ يستطيع الخَﻼ‌ص منها،
وما أنْ فعل فِعْلته حتى صاح فيه كليلة

ماذا تفعل أيُّها المسكين الجاهل؟! لقد أطعمتَ الغيَّ من حيث ظننتَ قتلَه،
يا هذا، إنها حكمة الله التي قضَتْ على هذا الفرخ أن يعملَ مع أوَّل شهيقٍ
يتنفَّسه على ظهر هذه الدنيا، حتى إذا ما قويتْ سواعده
استَطاع أن يخوضَ غِمار الحياة في ثبات وبأس،
إنه التدريب اﻷ‌وَّل الذي يجتاز به الفرخُ اختبارَ القدرات
على الصِّراع مع هذه الحياة الدنيا، فإذا ما ساعدتَه اﻵ‌ن فكأنَّما تقضي عليه،
وتحدُّ من قدراته، ومِن ثَمَّ طموحاته في الحياة

ما أشبهَ دجاجتنا هذه بصَوْت الضمير الذي يتردَّى مرارًا، وقلَّما أفلح في امتِﻼ‌ك زِمام صاحبه،
وما أشبهَ أترابها بهؤﻻ‌ء القُساة الذين ألْقى الغيُّ بعِنانهم في أرْض النِّفاق
والرِّياء، حتى غدتْ أنفاسهم كبرًا، وغدَا شرابهم زهوًا،
وكأنما خُلِقت لهم الدنيا
إنَّ هذه الدجاجة لتدعو بصنيعها ذوي العقول مِن البشر إلى واحةٍ خضراءَ،
ماؤها التواضع، وثمارها الصبر، حيث ﻻ‌ غشَّ وﻻ‌ تمارُض،
حيث ترى الفﻼ‌ح خارجًا من بيته مُبكِّرًا، ومن خَلْفه دوابُّه،
والنسيم الصافي يتسابق في الوصول إلى رِئتيه،
فﻼ‌ح أحبَّ الحياة فأحبَّتْه الحياة،
وأظنُّنا بعدَ ذلك ﻻ‌ نُوافِق أبا العﻼ‌ء المعري في قوله:
تَعَبٌ كُلُّهَا الْحَيَاةُ...
على ما به مِن مسحة التشاؤم التي صُدِمْنا بها مع الكلمة اﻷ‌ولى منه،
إنَّنا ﻻ‌ نحتاج للثورة على هذا البيْت بقدر ما نحتاج إلى تعديله،
ليكُن صدره مثﻼ‌ً:
عَمَلٌ كُلُّهَا الْحَيَاةُ...
أقول ذلك حتى ﻻ‌ يتسلَّل اليَأس إلى بعض القلوبِ المريضة،عندما تُصدَم بالكلمة اﻷ‌ولى ( تعب )،ومع هذا فبَيْت أبي العﻼ‌ء
ليس دعوةً إلى ترْك الحياة مطلقًا، والهروب من معتركاتها، بقَدْر ما هو تسلية لِمَن يجدُّ ويجتهد، وكأنه يقول له:استمِرَّ على ما أنت عليه؛ فالحياة جِدٌّ وتَعَب، وإﻻ‌ كانت موتًا باردًا تتجرَّعه وﻻ‌ تكاد تُسيغه، إنها دعوة للطالب والعامل،
وكل طبقات المجتمع، دعوة للتمرُّدِ على عقبات الحياة وعراقيلها،
من أجل تحطيم شبَح اليأس، وآفاق الفشل، فهل مِن مجيب ؟








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اطياف كريم
مشرف منتدى الاسره
مشرف منتدى الاسره


علم الدولة :
تاريخ التسجيل : 17/08/2013
عدد المساهمات : 2502
نقاط : 3800
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: الدجاجه العمياء   الأحد 13 أبريل 2014, 9:24 am

طرحت فأبدعت

دمت ودام عطائك

ودائما بأنتظار جديدك الشيق

لك خالص حبى وأشواقى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنادي
عضو مميز
عضو مميز


رقم العضوية : 17
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 12/09/2009
عدد المساهمات : 2204
نقاط : 3738
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: الدجاجه العمياء   الأحد 10 مايو 2015, 8:35 pm

شكرا لك اختي اسعدني مرورك واعجابك







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدجاجه العمياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتدى العام :: المقالات والاخبار المنوعة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» محمود درويش _بيروت
اليوم في 3:28 pm من طرف لؤلؤه

» محمود درويش _البكاء
اليوم في 3:27 pm من طرف لؤلؤه

» محمود درويش_أبدُ الصبار
اليوم في 3:26 pm من طرف لؤلؤه

»  قلت الوداع وجاوبـت دمعـة العيـن
اليوم في 3:26 pm من طرف لؤلؤه

» محمود درويش_بطاقة هوية
اليوم في 3:25 pm من طرف لؤلؤه

»  لماذا تكون بعض الجسور مقوّسة الشكل
اليوم في 3:25 pm من طرف لؤلؤه

»  رسالة من قراها قتل نفسه
اليوم في 3:24 pm من طرف لؤلؤه

»  نلتقى بين المظهروالجوهر
اليوم في 3:23 pm من طرف لؤلؤه

»  قلوب اخترقتها الرياح
اليوم في 3:22 pm من طرف لؤلؤه

»  لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها
اليوم في 3:21 pm من طرف لؤلؤه

المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
بالصور حكم ومواعظ
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
من اقوال الامام علي عليه السلام
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
صور مع كلمات جميله
من روائع أقوال العظماء
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
فيصل الكناني
 
عطا المصراوية
 
انوار
 
العراقي
 
زكي
 
ورود
 
حمامة الرافدين
 
بنت العراق
 
حمورابي
 
لؤلؤه