منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


شاطر | 
 

  مقام باء البسملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي
مشرف منتدى الديانات
مشرف منتدى الديانات
avatar

رقم العضوية : 10
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 14/07/2009
عدد المساهمات : 3336
نقاط : 5058
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: مقام باء البسملة   الأربعاء 06 نوفمبر 2013, 9:24 am


بسم الله الرحمن الرحيم

مقام باء البسملة


(الباء) :


هذا الحرف ابتدأ به الصحائف والإنجيل والتوراة، الله استأثر في افتتاح التشريع التدويني" بحرف الباء " و التشريع التكويني بــ " مقام الباء " . هناك نقطة جوهرية ينبغي الإلتفات إليها :

أن الحروف ليست حروف لفظية بل : " كل الحرف بإزاء مرتبة من مراتب العين " أي كل حرف له مرتبة وجودية ونقصد بالعين أي " الوجود " فكل حرف يقابله موجود فليس المقصود بالحروف أن نشكل جملاً إنما المقصود من الأحرف كحقائق وجودية.

فالنقطة إشارة الى " مقام الوحدة " للوجود الغيبي للحقيقة المحمدية العلوية فهو مقام الوحدة لغيب أهل البيت وهنا نتناول توضيح تلك المقاربة:

في عالم التدوين أصغر وأبسط ظهور هو " النقطة " ولكن النقطة إذا بقيت نقطة لا يمكننا أن نوجد منها أي كلمة إلا أن تتكثّر النقطة الى خط الذي هو مجموعة نقاط متصلة فنشكّل بالخط حرفاً عند ذلك يمكننا صنع الكلمات أي التكثرات. إذن الكلمات هي مجموعة أحرف والأحرف هي مجموعة نقاط والكل أصله " نقطة ".

وبما أن عالم التدوين وعالم التكوين متطابقان كذلك عالم التكوين وجد من مقام الوحدة هو أصل الوجود الغيبي وهو مقام الحقيقة المحمدية العلوية ثم كما تكثّرت النقطة الى أحرف وكلمات هكذا في عالم التكوين تكثّر مقام الوحدة للحقيقة المحمدية العلوية الى نور محمد ونور علي ونور فاطمة ونور الحسن ونور الحسين الذين من أنوارهم خلق الوجود كلّه فالوجود خلق من نورهم وبهم يستمر وإليهم الوجود يرجع وهذا هو معنى الولاية.

في مقام التكثّر ورمزه الخط هو مقام الولاية، فهو في مقام الوحدة موجودون وفي مقام التكثّر موجودون وهذا تفسير قول أمير المؤمنين (( أنا الخط وأنا النقطة ، وأنا النقطة وأنا الخط ))

إذن أمير المؤمنين يقول أول مقام الوحدة غيبي " أنا " وفي مقام الكثرة " أنا " لإن الخط يبدأ بالنقطة ويستمر بها ويختتم بها وهذا تطبيق الحديث عن أهل البيت " الحجة قبل الخلق ومع الخلق وبعد الخلق " يعني هذا إشعار من الإمام أن لا يخلو منا لا عالم الوحدة ولا عالم الكثرة بل عالم الكثرة وعالم الوحدة حقائقهم وأنوارهم ولولا ذلك لما كان هناك أثر ولا عين ولا شيء أبداً في هذا الوجود.

فكل حرف يقصد به حقيقة، كلمة " بسم " أصلها " باسم " الألف اختفت إشارة الى اختفاء الذات عن الظهور. الذات الإلهية المطلقة يستحيل أن ترى بالعين ولا تدرك لا بالعقول ولا بالخيال ولا بالأوهام. وبما أنّ لا سبيل لمعرفة الذات بذاتها وحقيقتها أستدلّ عليها " بالباء "، والباء لولا " النقطة " لم تعرف أنها " باء " ، لأن كرسي الباء لوحدها ممكن تأويلها أنها " تاء " أو " نون " ، فلما وضعت النقطة عليها عرفت، ولذلك يقولون " بالنقطة تميّز العابد عن المعبود "، لأن مقام تعيّن الولاية هو مقام تعيين التوحيد الحق وظهور الحق.
فأمير المؤمنين مقامه أعلى من مقامات الأئمة لأنه نفس رسول الله ولذلك كانوا هم الهداة للناس في كل عصر (( إنما أنت منذر ولكل قوم هاد )) فالمنذر هو رسول الله والهادي هو علي صلوات الله عليه، وفي الزيارة الجامعة (( السلام على القادة الهداة والسادة الولاة )) فهم القادة وهم السادة فعليّ هو رسول الله من ثم بعد ذلك الحسن هو رسول الله في زمنه والحسين هو رسول الله في زمنه، لأنهم امتداده وهم حقيقته في عالم الباطن فصار أمير المؤمنين في مقام الظاهر والباطن فهو في مقام الوحدة وهو في مقام الكثرة.

الآلوسي من مفسري أهل السنّة قال : علامة الكسرة التي تحت الباء التي في عالم التدوين إشارة الى الخضوع أي خضوع ما بعد النقطة لمقام " النقطة والباء والألف الخفيّ " في عالم التكوين.

لذا تكتب الباء بشكل منكسر (مع كسرة) لأنه في قبال النقطة انكسر كل جبّار وخضع كل عتيد " كما في الزيارة الجامعة الكبيرة " طأطأ كل شريف لشرفكم وخضع كل جبّار لفضلكم وبخع كل متكبّر لطاعتكم وذلّ كل شيء لكم ".

إذاً القرآن التــدويني بجميع خصائصه هو عين الكتاب التكـــويني .

وقوله : " أنا النقطة تحت الباء " جاء بصورة مبتدأ وخبر. ففي إعراب ( أنا النقطة ) نجد أن أنا مبتدأ والنقطة خبر، فإن باء " بسم الله " تساوي علي بن ابي طالب ، بل هي عينه ، لأن الخبر هو دائماً عين المبتدأ، وهو لا يخبر عن نفسه بل عن مقامه في كتابي التكوين والتدوين ففي كتاب التكوين هو في مقام الوحدة وفي كتاب التدوين هو في مقام النقطة ولذلك نجد في الأحاديث أن البسملة هي عين وجود أمير المؤمنين سلام الله عليه وهي أقرب إلى الاسم الأعظم من سواد العين إلى بياضها لما احتوت عليه من مقامات ومعارف لآهل البيت

اليقين أن هذا الكلام أصله لأمير المؤمنين حيث قال بالباء ظهر الوجود وبالنقطة تبين العابد عن المعبود، وقال علي : أنا النقطة ، أنا الخط ، أنا الخط وأنا النقطة ، أنا النقطة والخط ، وإن شئت قلت هي إشارة إلى قاعدة الوحدة في الكثرة، والكثرة في الوحدة المحررة في الفلسفة العليا، فإن الخط هي الكثرة الحاصلة من تجليات النقطة، والنقطة هي الخط في مرحلة البساطة والوحدة... إلى أن قال: وبالجملة هو باطن الألف وقيل هو سرّ الوجود، وتصريفها قائم إلى يوم القيامة، وإشارة إلى جميع العوالم علويها وسفليها، وقد شرّفها الله وجعلها أول البسملة وأول صحيفة آدم وللمسمّيات.

وقد اعتقد بعض السلاّك أن الله تعالى لما أنزل القرآن على النبي قال له جبرائيل: إقرأ يا محمد باسم ربك، ولما خلق الباء خلق معها 24 ملكاً يسبحون الله، ولأجلها كانت مفتاحاً لكنوز الكتب، وفيها سرّ البسط وهي من أشكال الألف. وجحد من ألحد، وعرف من اعترف، بسم الله لإستصغاء القلوب من العلائق واستخلاص من الأسرار عن العوائق ليكون ورود الله على قلب نقيّ وسـرّ مصفّي يتذكـّرون من الباء برّه ومن السين سـرّه ومن الميم منّه، وأنهم ببـرّه عرفوا سـرّه.

كذلك عن أحد العلماء، الباء للإلصاق باعتبار لصوق ابتداء القراءة باسمه تعالى، أو للمصاحبة أو للاستعانة أو للسببية للفعل الذي يقع بعده مثل أقرأ وأقوم وأقعد بالإستعانة بالله.

كما روي عن الرضا أنه قال: يعني وسم نفسه بسمة من سمات الله وهي العبادة، قيل له ما السمة؟ قال: العلامة.

وفي هذا الخبر تنبيه على أن القائل بسم الله الرحمن الرحيم، ينبغي أن يجتهد حتى يجد هذا القول أنموذجا من صفات الله في وجوده حقيقة وفي قوله وهي العبادة إشارة إلى أن العبد عند هذا القول ينبغي أن يخرج من أنانيته التي هي خروج من العبادة والعبودية، ويخرج من مالكيته واختياره، ويدخل تحت أمر ربه ويجد ذلك من نفسه حتى تكون منه هذه الكلمة صادقة ولا يكون كاذبا بينه وبين ربه .


نسألكم الدعـــاء




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنادي
عضو مميز
عضو مميز
avatar

رقم العضوية : 17
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 12/09/2009
عدد المساهمات : 2300
نقاط : 3958
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: مقام باء البسملة   الجمعة 08 نوفمبر 2013, 10:12 am








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي
مشرف منتدى الديانات
مشرف منتدى الديانات
avatar

رقم العضوية : 10
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 14/07/2009
عدد المساهمات : 3336
نقاط : 5058
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: رد: مقام باء البسملة   الجمعة 03 يناير 2014, 10:46 am





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفيلسوف
عضو مميز
عضو مميز
avatar

رقم العضوية : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 30/11/2009
الدلو
الديك
عدد المساهمات : 2339
نقاط : 4229
تاريخ الميلاد : 01/02/1970
العمر : 47
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: مقام باء البسملة   الإثنين 23 نوفمبر 2015, 4:35 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقام باء البسملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتديات الدينية :: القران الكريم-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» ماذا يفعل المظلوم
اليوم في 8:56 pm من طرف علي

» من طرائف جحا
اليوم في 8:32 pm من طرف علي

» قصة جحا والقاضي
اليوم في 8:30 pm من طرف علي

» نكته حلوه
اليوم في 8:12 pm من طرف علي

» نكته
اليوم في 8:10 pm من طرف علي

» الزينة والتزين وجمال المظهر
اليوم في 8:50 am من طرف حمورابي

» نقـــــوش عـــلى الجـــــــدران
اليوم في 8:49 am من طرف حمورابي

» خطــــــوط ورديــــة
اليوم في 8:48 am من طرف حمورابي

» الأخلاق
اليوم في 8:46 am من طرف حمورابي

» لكـي تخــــــبز أحـــــلامك
اليوم في 8:44 am من طرف حمورابي

المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
بالصور حكم ومواعظ
من اقوال الامام علي عليه السلام
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
كيف السبيل وقد شطت بنا الـدار.
صور مع كلمات جميله
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
فيصل الكناني - 9714
 
انوار - 4747
 
نورا - 4376
 
زكي - 4311
 
العراقي - 4176
 
حمامة الرافدين - 4014
 
مصدق - 3962
 
سومري - 3943
 
ورود - 3938
 
بنت العراق - 3763