منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 حال المسلمين في عصر الامام الحسين ع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل الكناني
مراقب
مراقب


علم الدولة :
رقم العضوية : 88
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 20/09/2008
عدد المساهمات : 9462
نقاط : 18493
الموقع : العراق
العمل/الترفيه : سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز
الجنسية : عراقية
المزاج : من يحب الشجرة يحب أغصانها
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: حال المسلمين في عصر الامام الحسين ع   الإثنين 04 نوفمبر 2013, 11:52 pm

حال المسلمين في عصر الامام الحسين عليه السلام
كان المسلمون في عاصمتي الاسلام مكة والمدينة وعاصمتي الخلافة الكوفة والشام يرون التمسك بـالـديـن فـى طاعة الخليفة مهما كانت صفاته وفي كل ما يامر, ويرون في الخروج عليه شقا لعصا المسلمين ومروقا من الدين , هذه كانت حالتهم وفيهم بقية ممن راى رسول اللّه وسمع حديثه , وفيهم التابعون باحسان , وفيهم علية المسلمين .
وبالقياس الى هؤلاء, كيف كانت حال المسلمين في سائر الحواضر الاسلامية وبلاده النائية مثل من كان فى اقاصي افريقيا وايران والجزيرة العربية ممن لم يروا رسول اللّه (صل الله عليه وآله ) ولم يصاحبوا اهل بـيـتـه او خريجي مدرسته ؟ اولئك المسلمين الذين كانوا يعرفون الاسلام من خلال ما يرونه في عـاصمة الخلافة وبلاط الخليفة خاصة ويمثل الاسلام في عرفهم الخليفة وسيرته الخليفة وماسيرته الـخـلـيـفـة الذي لا يردعه رادع من دين عن نيل ما يشتهيه الصلاة الخليفة الذي ينكح امهات الاولاد والبنات والاخوات .
الـخـليفة الذي يامر بقتل سبط الرسول ويسبي بناته ويبيح حرم الرسول ويرمى الكعبة بالمنجنيق وينشد:
لعبت هاشم بالملك فلا.
اخبر جاء ولا وحي نزل
هذا هو الاسلام الذي كانوا يجدونه لدى خليفة اللّه وخليفة رسوله
وكان يقال للمسلمين في كل مكان : ان التمسك بالدين في طاعة هذا الخليفة .
اذا فقد تبين ان المشكلة يوم ذاك لم تكن مشكلة تسلط الحاكم الجائر كي يعالج بتبديله بحاكم عادل , بـل كـانـت مـشـكلة ضياع الاحكام الاسلامية , وتدين المسلمين بطاعة الخليفة مهما كانت اوامره , ورؤيتهم لمقام الخلافة , ومع هذه الحالة كان العلاج منحصرا بتغيير رؤية المسلمين هذه وعقيدتهم تـلك كي تتيسر بعد ذلك اعادة الاحكام الاسلامية من جديد, وكان الانسان الوحيد الذي يستطيع ان ينهض بعب ء هذا التغيير هو الامام الحسين (عليه السلام) لمنزلته من رسول اللّه (صل الله عليه وآله) ومقامه منه , ولما جاء في حقه من الايات والاحاديث .
كان على هذا الانسان مع تلك الميزات ان يختار يومئذ احد امرين لاثلاث لهما:
اما ان يبايع يزيد ويحظى بعيش رغيد في الدنيا مع بقاء حب المسلمين واحترام كافة الناس اياه وهو يعلم ان بيعته :
اولا: اقرار منه ليزيد على كل فجوره وكفره وتظاهره بهما وثانيا: اقرار منه للمسلمين في ما يعتقدونه في امثال يزيد ممن تربع على دست الخلافة بالبيعة بانهم الممثلون الشرعيون للّه ورسوله وان طاعتهم واجبة على كل حال وفي كل ما يامرون وفـي كـلا الاقرارين قضاء على شريعة جده سيد المرسلين , وتؤول شريعته بعد ذاك مل شريعة موسى وعيسى وشرايع سائر النبيين , وبذلك كان سبط رسول اللّه يحمل آثام اهل عصره وآثام من جاء بعدهم الى يوم القيامة , فانه لم يكن قد بقي من الرسول سبط غير الحسين , ولم يمهد لاحد ما مهد له كما ذكرنا, ولم يكن ياتي بعده من يصبح له شان عند المسلمين كشان الامام الحسين (عليه السلام ).
اذن فـهـو الانـسـان الوحيد الذي انيطت به تلك المهمة الخطيرة مدى الدهر وعليه ان يختار احد امـريـن : امـا ان يبايع , واما ان ينكر على يزيد اعماله , وينكر على المسلمين كافة اقرارهم اعمال يـزيـد, وبذلك يغير ما كانوا عليه ويمكن الائمة من بعده من ان يقوموا باحياء ما اندرس من شريعة جـده وهـذا ما اختاره الامام الحسين (عليه السلام) واستهدفه في قيامه واتخذه شعارا لنفسه , وسلك سبيلا يوصله اليه

هدف الامام الحسين (عليه السلام) وشعاره وسبيله
رفع الامام شعار بطلان حكم الخلافة القائم وان فيه خطرا على الاسلام حيث قال : ((وعلى الاسلام السلام اذ قد بليت الامة براع مثل يزيد)).
قال ذلك في جواب من قال له :
بايع امير المؤمنين يزيد فهو خير لك في الدارين .
قال ذلك في ظرف كان يقال له :
ياحسين الا تتقي اللّه تخرج من الجماعة وتفرق بين هذه الامة قال ذلك في ظرف قال له ابن عمر:
اتق اللّه ولاتفرق جماعة المسلمين
في هذا الظرف قال الامام الحسين (عليه السلام):
واللّه لو لم يكن في الدنيا ملجا ولا ماوى لما بايعت يزيد بن معاوية ابدا.
وكـان مؤدى هذا الشعار صحة امر الامامة وبطلان امر الخلافة القائمة ويتضح ذلك باجلى من هذا في وصيته لاخيه محمد بن الحنفية حيث كتب فيها:
((انـمـا خـرجـت لطلب الاصلاح في امة جدي (صل الله عليه وآله) اريد ان آمر بالمعروف وانهى عن المنكر, واسير بسيرة جدي وابي علي بن ابي طالب فمن قبلني بقبول الحق فاللّه اولى بالحق , ومن رد علي هذا اصبر حتى يقضي اللّه بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين )).
اسقط الامام الحسين في هذه الوصية ذكر الخلفاء ابي بكر وعمر وعثمان ومعاوية وذكر سيرتهم , وصرح بانه يريد ان يسير بسيرة جده وابيه .
وتتلخص سيرة الخفاء في :
مـجـيئهم الى الحكم استنادا الى بيعة المسلمين اياهم كيف ما كانت البيعة , ثم حكمهم المسلمين وفق اجتهاداتهم الخاصة في الاحكام الاسلامية .
وتتلخص سيرة ابيه وجده في :
حملهما الاسلام الى الناس , ودعوتهما الناس الى العمل به , ووقوفهما عند احكام الاسلام , كانت هذه سيرتهما في جميع الاحوال , سواء اكانا حاكمين مثل عهد الرسول في المدينة والامام علي بعد مقتل عثمان , او غير حاكمين مثل حالهما قبل ذلك , فقد كان للرسول سيرة في مكة وللامام علي سيرة قبل ان يلي الحكم , وسيرتهما في كلتا الحالين حمل الاسلام الى الامة , احدهما بلغه عن اللّه والاخر عن رسوله .
في كلتا الحالين دعوا الى الاسلام وامرا بالمعروف ونهيا عن المنكر.
والامـام الـحسين (عليه السلام) يريد ان يسير بسيرتهما كذلك , ولايريد ان يسير بسيرة الخلفاء, فمن قبله بـقـبول الحق فاللّه اولى بالحق , ومن رد عليه ذلك صبر حتى يقضي اللّه بينه وبين عصبة الخلافة بالحق .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف العرب
عضو مميز
عضو مميز


رقم العضوية : 18
تاريخ التسجيل : 12/09/2009
عدد المساهمات : 2805
نقاط : 4351
الاوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: حال المسلمين في عصر الامام الحسين ع   الأربعاء 06 نوفمبر 2013, 8:39 am


شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا فى المنتدى

بارك الله فيك أخى ...

ننتظر منك الكثير من خلال إبداعاتك المميزة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل الكناني
مراقب
مراقب


علم الدولة :
رقم العضوية : 88
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 20/09/2008
عدد المساهمات : 9462
نقاط : 18493
الموقع : العراق
العمل/الترفيه : سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز
الجنسية : عراقية
المزاج : من يحب الشجرة يحب أغصانها
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: حال المسلمين في عصر الامام الحسين ع   الإثنين 03 نوفمبر 2014, 11:34 pm

مشكور وبارك الله بك لمرورك الرائع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام لولو
عضو مميز
عضو مميز


الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
عدد المساهمات : 2782
نقاط : 3953
اعلام خاصة :
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: حال المسلمين في عصر الامام الحسين ع   الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:19 pm

تسلم الانامل الرقيقة والذوق الرفيع
الابداع والتميز من منارة هذا المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حال المسلمين في عصر الامام الحسين ع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتديات الدينية :: منتدى عاشوراء-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
بالصور حكم ومواعظ
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
من اقوال الامام علي عليه السلام
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
صور مع كلمات جميله
من روائع أقوال العظماء
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
فيصل الكناني
 
عطا المصراوية
 
انوار
 
العراقي
 
زكي
 
ورود
 
حمامة الرافدين
 
بنت العراق
 
حمورابي
 
لؤلؤه