منتديات العراق عرب
أهلا بكم في منتديات العراق عرب , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا

منتديات العراق عرب

عام لكل العلوم والمعرفة المتعلقة بالمجتمع  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الجهم بن صفوان شهيد المساواة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمورابي
عضو مميز
عضو مميز


علم الدولة :
رقم العضوية : 16
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
عدد المساهمات : 3223
نقاط : 5120
الجنسية : عراقية
اعلام خاصة :
الاوسمة :



مُساهمةموضوع: الجهم بن صفوان شهيد المساواة   الأحد 30 يونيو 2013, 2:28 pm

لاحظ الجهم بن صفوان- أحد أئمة فرقة كبيرة تُدعى المرجئة، والذى عاش بين القرنين الأول والثانى- ما يعانيه الناس من أطماع الولاة والخلفاء، فقد أسلم أهل خراسان جميعا، وهو ما أدى إلى انحصار الجزية بشكل كبير، فسأل الخليفة عن السبب، فأخبره الوالى أن الناس أسلموا وبنوا المساجد، فقرر الخليفة قرارا شيطانيا لكى يسمح لنفسه بجمع الجزية من المسلمين، فحدد للإيمان معايير من يخل بها فهو ليس بمؤمن وعليه الجزية، فإما الختان وإقامة الفرائض وحفظ القرآن أو الجزية، وقد قوبلت هذه الانتهاكات لحقوق الناس والتسلط على حياتهم بغضب شديد ما لبث أن صار بوادر ثورات فى كثير من مدن خراسان، اعتراضا على هذا التعنت والصلف من الوالى وخليفته، فقد جعلوا العمل بمقتضى الإيمان دليلا عليه، وإلا فالمرء كافر.



حمل الناس بلواهم إلى أحد رموزهم وهو الجهم بن صفوان، الذى كان فى مأزق لا يحسد عليه، فعقيدة الرجل التى هى الإرجاء، لا تسمح بما يسمى بالثورات أو المواجهات مع الحكام، إنها عقيدة مسالمة، كان أصحابها يسيرون بين الفرق المتناحرة فى البلد الواحد دون أن يعترضهم أحد، لأنهم «مرجئة» لا قلق منهم، فالمرجئ معتزل كل الخصومات الكبرى، ولا يحكم بصواب أو خطأ أحد فى الخصومات، ويترك الأمر فيها لله.



وكان سبب نشوء هذه العقيدة هو الخلاف حول الفتنة الكبرى بين الصحابة، فقد قال الخوارج إن كل من شارك فيها من الصحابة وغيرهم كفار، لأنهم قتلوا، والقتل كبيرة، ومرتكب الكبيرة كافر عندهم، وقالت المعتزلة ليسوا كفارا، لكنهم فى منزلة بين الكفر والإيمان، بينما قال المرجئة نرجئ الأمر فيهم إلى الله، ونتولى الفريقين بلا نكير، وهو الرأى الذى أرضى الجميع، وصار مذهبا لأكثر الفقهاء، الذين تسمو بمصطلح «مرجئة الفقهاء»، لذا فإن أدبيات المذهب لا تسمح بقتال، إنما بسلام، لا تسمح بتفريق، إنما بتجميع، فكان على الجهم سرعة الاختيار.



وقد وعى الجهم أن فكرا لا يلائم المجتمع الذى يحيا فيه فنهايته حتمية، لذا فقد طور الجهم أساسيات المذهب وصنع جيلا جديدا سموا بـ«المرجئة الثوار»، لقد قبل الثورة وشارك فيها ودعا إليها، وصار وزيرا لقائدها عظيم الأزد الحارث بن سريج.



ثم أخذ يُقعِّد لمذهبه الجديد «مرجئة الثوار» فى ضوء الواقع المشتعل حوله، فأعلن مذهبه الشهير فى فصل الإيمان عن العمل فصلا تاما، فلا يضر مع الإيمان ترك العمل، وأن الكفر هو الجهل بالله لا غير، يقول ابن حزم فى الفصل إن جهم بن صفوان يقول: «إن الإيمان يعقد بالقلب، وإن أعلن الإنسان الكفر بلسانه، بلا تقيه، وإن عبد الأوثان أو لزم اليهودية أو النصرانية فى دار الإسلام وعبد الصليب، وأعلن التثليث ومات على ذلك فهو مؤمن كامل الإيمان عند الله ولى له، من أهل الجنة»، فجهم لا يكفر أحدا، طالما يؤمن أن للكون إلها، ومهما كان تصوره لهذا الإله فهو مؤمن، سواء بالتوحيد أو التثليث أو حتى حجر المهم أن يؤمن بوجود الإله.



لقد التف الناس حول جهم بن صفوان لما وجدوه عنده من سماحة وعفو، بعد تجربة طويلة من التمييز الأموى ضدهم، فقد كان الأمويون لا يحترمون غير العرب ويشككون فى إيمانهم، وهو ما تسبب فى ثورات عديدة جراء هذا الاحتقار الرسمى من الدولة، فأى شىء أبشع على النفس من أن يهان المرء من بلده بأى شكل كان سواء بالتعالى أو عدم الاعتراف بحقوقه، أو مغالبة عددية، لذا كان أكثر الملتفين حول جهم الموالى، وهم المسلمون من غير العرب.



شغل جهم منصب الوزير الأول فى هذه الثورة، وكان خطيبها وقاصها وقارئ سيرة الثورة والثوار، لقد خرجت الثورة ضد عقيدة مفروضة من الدولة، خرجت تدعو إلى فصل الإيمان عن العمل، لأن الربط بينهما كان يعنى تحكم عمال الخراج وجباة الجزية، والتشكيك فى عقائد الذين دخلوا حديثا فى دين الله كما يقول الدكتور محمد عمارة، لقد أصبح الإرجاء بمفهومه الثورى الجديد ثالث أحزاب المعارضة الكبرى للخلافة الأموية إلى جانب الخوارج والشيعة، فقد ثورت مبادئه التبريرية كما يقول الدكتور محمود إسماعيل.



لقد دخل جهم فى مساجلات طويلة مع شيوخ الفرق الأخرى بخراسان، وقد ظفر فيها، مما جعل الناس ينجذبون إليه، لقد صار الإرجاء على يد جهم مذهب الأقاليم الشرقية من الدولة الأموية، فقد رفع المرجئة آنذاك شعارات براقة كالدعوة للمساواة دون نظر إلى العصبية أو العنصر، ثم نادوا بضرورة العودة لتطبيق الشريعة على أساس من التسامح والرضى، بدلا من العنف وسفك الدماء كما هو حال الخوارج فى ذلك الوقت، فتجمع للقائد والوزير سبعين ألفا وبعد التجمع عادوا إلى بلدتهم مرو، وقال الحارث قائد الجيش كما يروى الطبرى: ما قرة عينى إلا أن يطاع الله. فلما دخل مرو قال: اللهمّ إنى لم أنوِ قطّ فى شىء مما بينى وبينهم إلاّ الوفاء، فإن أرادوا الغدر فانصرنى عليهم. فعرض عليه واليها نصر على الحارث أن يوليه ويعطيه مئة ألف دينار، فلم يقبل، وأرسل إلى نصر: إنى لست لهذه الدنيا ولا من هذه الدنيا ولا من هذه اللذات، ولا من تزويج عقائل العرب فى شىء، إنما أسأل كتاب الله عزّ وجلّ والعمل بالسنّة واستعمال أهل الخير والفضل، فإن فعلت ساعدتك على عدوّك.



لقد كان معه القوة والعتاد التى أرهبت الوالى ليتفاوض ومع ذلك لم يدع لنفسه بالخلافة ولا بايع عليها، لذا نعتقد -والكلام لإسماعيل- أن حركة الحارث بن سريج كانت ثورة سياسية. لقد كانت ثورة سياسية اجتماعية كما يقول المستشرق فلوتن فى إطار الدين، ولم تكن تعبيرا عن أطماع شخصية أو مجرد تطاحن عصبى عنصرى.



أدرك الخليفة ذلك فكتب له كما يروى الطبرى «أما بعد فإنا غضبنا لله إذ عطلت حدوده وبلغ بعباده كل مبلغ وسفكت الدماء بغير حلها وأخذت الأموال بغير حقها فأردنا أن نعمل فى هذه الأمة بكتاب الله جل وعز وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ولا قوة إلا بالله فقد أوضحنا لك عن ذات أنفسنا فأقبل آمنا أنت ومن معك فإنكم إخواننا وأعواننا».



امتنع جيش الثوار عن القتال بعد هذه التعهدات، التى سرعان ما نكث فيها الخليفة، فعاد الثوار إلى السلاح ثانية، فكانت هزيمتهم ومقتل قائدهم الحارث عام 128 هـ وأسر جهم فقال لسلم قائد الشرطة إن ابنك أمننى فقال له: والله لو كنت فى بطنى لشققت بطنى حتى أقتلك فقتله.



يعرفنا بجهم بعض من أرّخ له فيقول: «لم يكن لجهم نفاذ فى العلم، ويعنى علم الحديث والأثر، فالجمهور كان منكبا على تحمل الحديث وآثار الصحابة ومروياتهم، إلا فئة المتكلمين، وفى مقدمتهم الجهم وإخوانه، فلم يكن لهم عناية برواية الحديث ولا تحمله، وكانوا لا يرون العلم إلا علم الكلام، ولذلك كانوا يلقبون حملة الأثر من المحدثين بالحشوية».



لقد أثارت آراء جهم الجريئة وغير المسبوقة فى بعض المسائل كصفات الله والقدر والعلاقة بين الإيمان والعمل الكثير من ردود الأفعال الغاضبة ضده هو وجماعته أو بالأحرى المعارك، وكان على رأس المعركة معه المحدثون الذين يمثلهم اليوم السلفيون، تلكم الجماعة التى ترى أن الله خصها بالحق والحقيقة، لذا تجدهم على مدار التاريخ الإسلامى يحاربون كل فكر، فلا حاجة للتفكير فى حضرة النصوص، والحجة الدائمة وهل نسى الله ورسوله شيئا لكى يفكر أحد؟



لذا فقد هاجم الكثير منهم الجهمية، ونقدوها نقدا مختلفا ما بين الموضوعى والمتشنج، ونقصد من وصفهم بالزنادقة، بينما لم يقف الجهمية مكتوفى الأيدى أمام هذا التشويه ينقل عنهم الإمام ابن بطة: «ومن كلامهم -يعنى الجهمية- أن من انتحل مذهب الأثر -يعنى السلفية- على ظاهرها، فهو حشوى زائغ، وعند التحقيق كافر»، والحشوية هو وصف يطلق ويقصد به بشكل عام من يحشو رأسه بكلام لا يفهمه، والقصد من الوصف اتهام الموصوف بأنه لا يعمل عقله. ويقصد به غالبًا بعض الحنابلة قديما وحديثا.



إن الجهمية لم يكونوا يعترفون بطريق السلفيين فى المعرفة وهو الاقتصار على النصوص، بل كانوا على النقيض من ذلك مستغنين عن النصوص بعقولهم فلا يقدموها عليها، كانوا كالمعتزلة فى رد الأحاديث بالعقل غير عابئين بثورة ثائر أو هجوم مهاجم.



لقد ضحى جهم تضحيات كبيرة، فحتى إن كنا نختلف معه فى الكثير من مذهبه، إلا أننا لا بد أن نعترف له بحقه، لقد أعطانا نموذجا لرجل الدين الذى يعى متطلبات عصره، ويستطيع الوفاء بها فقتل شهيدا لأفكاره، فلنتعامل معه ولو لمرة واحدة بفكره ونرجئ أمره لله هو أعلم به.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت العراق
مشرف المنتديات التقنية
مشرف المنتديات التقنية


علم الدولة :
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 18/12/2009
عدد المساهمات : 3522
نقاط : 5479
الجنسية : عراقية
اعلام خاصة :
الاوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: الجهم بن صفوان شهيد المساواة   الإثنين 01 يوليو 2013, 1:48 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكي
مشرف منتدى الفن
مشرف منتدى الفن


علم الدولة :
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
عدد المساهمات : 4214
نقاط : 6732
الموقع : العراق
العمل/الترفيه : اشكو الى عينيك
الجنسية : عراقية
المزاج : احبك حبا لو تحبينني مثله=اصابك من وجدك علي جنون
اعلام خاصة :
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: رد: الجهم بن صفوان شهيد المساواة   الأربعاء 12 نوفمبر 2014, 4:25 pm

جزاك الله كل خير اخى
وبارك الله فيك
موضوع فى قمة الروعه




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انوار
مشرف منتدى الجغرافيه وعالم الحيوان والطيور
مشرف منتدى الجغرافيه وعالم الحيوان والطيور


علم الدولة :
رقم العضوية : 8
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 04/04/2009
عدد المساهمات : 4578
نقاط : 9126
الموقع : ارض الرافدين
الجنسية : عراقية
اعلام خاصة :
الاوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: الجهم بن صفوان شهيد المساواة   الخميس 21 يوليو 2016, 11:10 am

مشاركة رائعة
إبداع في الطرح وروعة في الإنتقاء




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجهم بن صفوان شهيد المساواة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق عرب :: المنتديات الدينية :: منتدى التأريخ الاسلامي والشخصيات الدينية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اقوال عن الثورة تشي جيفارا مصورة
اليوم في 2:53 pm من طرف علي

» حكم واقوال علماء الفلاسفه مصورة
اليوم في 2:49 pm من طرف علي

» اقوال سقراط مصورة
اليوم في 2:47 pm من طرف علي

» بالصور اقوال افلاطون
اليوم في 2:44 pm من طرف علي

» اقوال جمال عبد الناصر مصورة
اليوم في 2:44 pm من طرف علي

» ماكيت التراث و الفلكور العراقي
اليوم في 2:43 pm من طرف علي

» صور حيوانات متحركة
اليوم في 2:42 pm من طرف علي

» الغابة الزرقاء
اليوم في 2:40 pm من طرف علي

» صور مضحكة
اليوم في 2:40 pm من طرف علي

» شـــخــصـــيــات لــهــا بـصـمـة
اليوم في 2:39 pm من طرف علي

المواضيع الأكثر شعبية
اجمل نساء العالم
حكم وامثال بالصور ...
فوائد البردقوش البطنج
بالصور حكم ومواعظ
اجمل صور لليلة القدر, خلفيات ليلة القدر
من اقوال الامام علي عليه السلام
من القائل : يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا ...... نحن الضيوف وانت رب المنزل
ماذا قال الرسول صلى الله علية وسلم عن داعش قبل 1400 سنة
صور مع كلمات جميله
من روائع أقوال العظماء
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
فيصل الكناني
 
عطا المصراوية
 
انوار
 
العراقي
 
زكي
 
ورود
 
حمامة الرافدين
 
بنت العراق
 
حمورابي
 
لؤلؤه